الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

قبيل وقف إطلاق النار الثانية فجرًا.

.دوي صفارات وقذائف صاروخية على عسقلان

يبدو أن حركة اليومين الأخيرين والتي شملت موفدين من مصر، قطر الولايات المتحدة الأمريكية، قد أثمرت عن وقف إطلاق نار شامل قبلت به كل الأطراف وسيبدأ تنفيذه عند الثانية فجر غدٍ الجمعة.

والمعلوم أن العدو وللمرة الأولى في حروبه على غزّة يكون هو الأكثر الحاحًا وسعيًّا لوقف إطلاق النار، لدرجة أن أخبارًا أوردتها قنوات عبرية قالت إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وخلال اجتماع المجلس الوزاري المصغَّر، قدَّم مقترحا لوقف إطلاق النار في غزة من جانب واحد.

من جهتها حماس وبقية الفصائل الفلسطينية، أعلنت قبل قليل قبولها بالمبادرة المصرية لوقف إطلاق نار شامل على كامل الأراضي الفلسطينية، تلا ذلك مباشرة إعلان أميركي قال إن بايدن سعى ليتم وقف إطلاق النار مساء اليوم الخميس لكن الأمور انتهت بأن تكون ساعة الصفر الثانية فجر الغد، شرط إعلان ذلك اليوم وهكذا حصل حيث سارع  المجلس الوزاري المصغر في الكيان الصهيونيلإعلان الموافقة على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، على أن يبدأ سريان وقف إطلاق النار مبدئيًا في الثانية فجرًا بعد التنسيق مع مصر.

هذا ويقوم وفد مصري بزيارة غدًا إلى فلسطين لتزويد الفلسطينيين بتفاصيل وبنود الاتفاق الذي جرى بمبادرة مصرية، خصوصًا أن المقاومة لم تتبلَّغ بعد بأكثر من أن وقف إطلاق النار سيكون متزامنًا.. في هذه الأثناء تُسمع صفارات إنذار ودوي الصواريخ القادمة من غزّة في العديد من الأراضي المحتلة، وبالأخص عسقلان ومحيط تل أبيب، ومعها تُسمع أصوات قذائف القبَّة الحديدية، ومن الواضح أن شيئًا لن يتوقف قبل ساعة الصفر الثانية فجرًا بتوقيت القدس، خصوصًا وأن غارات العدو على غزّة لم تتوقف بعد، وأن المقاومة الفلسطينية مصرّة على أن تكون القذيفة الأخيرة من مرماها،تأكيدًا للنصر الذي تحقّق بشهادة العالم.

Print Friendly, PDF & Email
Share