الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

2020 مسلسل يتفوّق على نفسه.

 

شريط سينمائي متكامل في حلقة.

والآتي أهم حسب سياق الأحداث.

 

==============

كتب: مالك حلاوي.

==============

 

ليس انتقاصًا من نجاح مسلسل 2020 عمومًا، والذي تستمر أحداثه تصاعديًّا حلقة بعد أخرى، مستقطبة المزيد من المتابعين، باعتباره في طليعة مسلسلات رمضان للعام 2021 بشهادة النقّاد قبل الجمهور… لكن ما شاهدناه في الحلقتين الماضيتين (23/24) الأمس وقبله، شكّل وبدون أدنى مبالغة سابقة في تسارع وكثافة الأحداث الدراميَّة ضمن الحلقة الواحدة، وهو أمر قلّما شاهدنا مثيلًا له في مسلسلات عربية طويلة سابقًا.

فانكشاف شخصية “حياة”- نادين نسيب نجيب، في الحلقة السابقة أمام كلٍّ من”صافي”- قصي الخولي، و”رسميّة”-كارمن لبُّس، وضع المُشاهد أمام احتمال فقدان أحد الخطوط الدراميَّة “البوليسيَّة” المهمّة بما فيها من جاذبية لجمهور يحب هذا النمط من الجاسوسية والمجاذبات السريّة، والذي تدور أحداثه في أكثر من موقع ضمن هذه الحارة الشعبيَّة، وهي الأجواء التي كانت في أوج تصاعدها في الحلقتين الأخيرتين، من هنا وبمجرد انكشاف السر واحتمال فقدان هذا الخيط الدرامي “الجاذب”، جاءت حلقة قبل الأمس بسياقها غير المرتقب وعبر العديد من الخطوط الدرامية المستجدَّة لتعيد الأحداث وتصاعدها الدرامي إلى أوجها، دون أن ننسى استمرار “صافي” على لعب دور البريء الذي يسعى لاستعادة حبيبته حياة، موهمًا من حولها من عسكريين، بأنه كالزوج المخدوع آخر من يعلم حقيقتها…

ومن مستجدات الأحداث المتصاعدة والحافلة بالتشويق جاء إصرار “صافي” على إحياء زفاف “بلبل وسعاد”-حسين مقلّد وماريتا الحلّاني، رغم اكتشاف وجود أجهزة تنصت في المنزل زرعتها النقيبة-الجاسوسة، القادمة للثأر لمقتل شقيقها “النقيب جبران”- رامي عيَّاش، هذا الإصرار كان حدثًا جريئًا بحد ذاته، أضف إليه دخول “بلبل” إلى منزل الوالد- العميد المتقاعد (فؤاد شرف الدين) وافتضاح السر. ورغم أهمية هكذا حدث، وجدنا أنه ترافق، وكما أسلفت، مع أحداث متتابعة أكثر تشويقًا: إصرار “الحوت”- فادي ابراهيم على إتمام صفقة استلام المخدرات الواردة عبر المطار، وإشراك “أبو الليل”- حسام الصبّاح وحفيده في ترتيبات العملية، ما رفع من منسوب حالة الترقُّب والتشويق شحنة إضافيَّة، ليأتي دخول عنصر جديد هو طوني عيسى على سياق الأحداث في أول مشهد له مع الحلقة 23 كضربة معلم من قبل صانعي العمل، وهذا يُحسب للشركة المنتجة (سيدرز- الصبّاح) القادرة على استقطاب نجم كعيسى ضيفًا استثنائيًّا في الجزء الأخير من العمل.. أما الأهم أو “الماستر سين” كما يُقال فتمثّل بالمعركة المُفبركة لاختطاف “النقيبة سما” أمام ناظري رجلي الأمن المكلَّفين بحمايتها، ومن خلال مواجهة بغاية العنف، ذكّرت المشاهد بنفس المعركة المفبركة بين حياة وشقيقها المفترض (زميلها في فرع المعلومات كرم)-وسام صليبا، من حيث “الضرب تحت الحزام” والتسبُّب بالأذيَّة والجروح..  ليأتي استبعاد “صافي” لاحتمال أن يكون “سلطان”-فادي أبي سمرا هو المسؤول عن اختطاف “حبيبته” وتوجيه التهمة إلى شقيقه الهارب والمكشوف أيضًا للأمن، بمثابة هدية للمحقِّقين أو بالأحرى لقائد العملية الأمنيَّة “2020” – يوسف حدَّاد، لكنها هدية مكشوفة لا تقدّم ولا تؤخِّر في توريط “الأخ ديب”، الملاحق أصلًا حسب سياق هذه العملية، التي تقوم “النقيبة” بتنفيذها عوضًا عن شقيقها الشهيد… كل ذلك قبل مفاجأة المفاجآت في هذه الحلقة والمتمثِّلة بمواجهة النقيبة بأن مختطفها هو حبيبها أو غريمها “صافي”..

وهنا نصل إلى حلقة الأمس والمواجهة المحتدمة بين الحبيبين – الخصمين (صافي وحياة) لنجد أنفسنا أمام “ماستر سين” من نوع آخر، وأمام أداء أسهمت لعبة نقل الكاميرات السريعة لتعبيرات الوجوه في صناعة حالة غير اعتيادية لقصة حب وانتقام بين متخاصمَين إلى حدود التورُّط بالدم، وفرضيَّة أن كل طرفٍ لا يضمر للطرف الآخر إلا الانتقام والثأر، قبل أن ترتفع صرخة “النقيبة” معبِّرة عن “تورطها” هي الأخرى بقصة الحب التي ليست حكرًا على الطرف الآخر… مشهد طويل لكنه “عالي الدسم” في مواجهة بين شخصيتين مركَّبتين رفعت من أداء نادين نسيب نجيم، لتثبت جدارتها كندٍّ لممثل كبير بمستوى قصي الخولي..

أمام هكذا أحداث متسارعة لا نراها عادة إلا في فيلم سينمائي، لا بد أن نترقَّب المزيد من: الأحداث، المفاجآت، التشويق والأداء الرائع لممثلين كبار في الحلقات المقبلة، باعتبار ما تبقى وما استجد من أحداث لا يمكن الاستهانة بها..

مسلسل ٢٠٢٠ عشرين عشرين من إنتاج شركة “سيدرز آرت” – الصبّاح إخوان، كتابة بلال شحادات ونادين جابر، إخراج فيليب أسمر. بطولة نادين نسيب نجيم وقصي خولي، كارمن لبّس، فادي ابراهيم، فادي أبي سمرا، يوسف حداد، طوني عيسى، وسام صليبا، أسامة المصري، حسين مقدم، رولا بقسماتي، جنيد زين الدين، ماريتا الحلاني وآخرين… وبمشاركة رنده كعدي وفؤاد شرف الدين، وضيف شرف المسلسل الفنان رامي عياش.

Print Friendly, PDF & Email
Share