الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

النساء والملونين في عهد بايدن

 

أول امرأة تقود سياسة وزارة الدفاع.

 

بعد اختياره لوزير دفاع من أصول أفريقية هو لويد أوستن، يستمر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في سياسته المناقضة تمامًا لسياسة سلفه الرئيس دونالد ترامب، وتحتل اليوم المرأة عشرات المناصب التي لم تكن مطروقة أصلًا ليس في عهد ترامب بل في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، حيث لا يستثني بايدن حتى السكان الأصليين (الهنود الحمر) من قائمة خياراته لمناصب حسَّاسة في البلد…

اليوم قام الرئيس جو بايدن بتعيين كريستين ورموت لتعمل كسكرتيرة للجيش الأميركي، ولتنضم إلى كلٍّ من وزير الدفاع أوستن ونائبته كاثلين هيكس (وهي أيضًا  أول امرأة تتولى منصب نائبة وزير الدفاع بالأصالة) في رسم سياسة الدفاع الأميريكية مستقبلًا,

وكانت كريستين فوكس قد شغلت في عهد أوباما منصب نائبة وزير الدفاع بالوكالة لمدة ستة أشهر إلى أن تقاعدت في العام 2014 من دون أن يطرح اسمها على مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينها.

وكريستين ورموت لم تأتِ ضمن سياسة بايدن من فراغ، بل كانت مسؤولة السياسة العليا في البنتاغون في السنوات الأخيرة من إدارة أوباما، كما شغلت منصبين رفيعي المستوى في البنتاغون هما النائب السابق لولاية كاليفورنيا ومدير سياسة الدفاع في مجلس الأمن القومي خلال إدارة أوباما، عدا ذلك فهي قد عملت مؤخرًا كمديرة لمركز سياسات الدفاع والأمن الدولي، وكانت لاعبًا مؤثِّرًا في فريق بايدن الانتقالي في البنتاغون، حيث ترأست فريق مراجعة وكالة الدفاع بايدن هاريس.

من جهته وزير الدفاع لويد أوستن أثنى على السكريتيرة الجديدة في بيان قال فيه:

  • كريستين وطنية حقيقية ولديها مهنية عالية في خدمة أمريكا وأمن أمتنا.

نذكر أخيرًا أنه وإلى جانب كريستين هناك جانيت يلين التي تولت وزارة الخزانة الأمريكية، بينما تولت ديب هالاند، وزارة الداخلية وهي بالمناسبة من السكان الأصليين.!

Print Friendly, PDF & Email
Share