الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

هل تفضح جدران منزل محمد السبكي

 

قصته مع الجزائرية ياسمين نيَّار..

كتب: وليد باريش.

بعدما سبق له أن نفى كلامها جملة وتفصيلًا وبعدما استعملت حكايتها معه لترويج لنفسها ولوجودها على الساحة الفنيَّة العربية عمومًا والمصرية بوجه خاص، أعاد المنتج المصري محمد السبكي نشر نفس المعلومات التي سبق له إيرادها والتي تحدثت عن زواجه السري ممن أسماها “مغنية جزائرية تُدعى ياسمين نيار” مكرِّرًا كلامه السابق بأنه “يلتقي بالكثير من الفنانات ضمن إطار عمله الانتاجي و تجمعه صداقات مع أخريات” وتابع:

  • إلَّا أن هذا الأمر لا يعني الزواج والطلاق وفبركة قصص من الخيال تصلح لأن تكون أفلامًا سينمائية.

السبكي تابع بأنه  لم ينفِ معرفته بـ نيار التي زارته في مصر واستضافها في منزله كصديقة وحاول مساعدتها بعد أن طلبت فرصة للعمل، إلَّا أنها قرَّرت بعدها التعاون مع الفنان عصام كاريكا في تجربة غنائية، وأن ثمة مشاكل حصلت مع الأخير وغادرت بعدها مصر.

فهل تكون القطبة المخفية بينهما هنا (انتقالها من السبكي لكاريكا)… السؤال برسم الثلاثة وفي مقدمهم ياسمين نيَّار…

محمد السبكي اختتم بالقول:

  • فوجئت بكمية الادعاءات والأكاذيب التي واكبت تصريحات ياسمين التي ربما ارادتها شهرة على حساب شهرتي ومكانتي في الوطن العربي وتحديدًا في الساحة الفنية، وربما أيضًا لابتزازي ومفاوضتي على أمور معيَّنة للسكوت!!!

أما القطبة الأخرى المخفية فهي علام المفاوضة والأهم السكوت، وما هي المواضيع بينهما التي تحتاج لابتزاز ومفاوضة وسكوت طالما وحسب قوله معرفته بها مجرد معرفة صديقة أدخلها منزله…. ربما باستطاعة جدران المنزل البوح بالحقيقة…

وترويجًا لعمله الجديد اختتم السبكي كلامه بالقول:

  • وقد اتت هذه التصريحات بالتزامن مع اطلاق فيلم “حملة فرعون” للتشويش على العمل.

ولمن فاتته “ملحمة نيار في مصر” فهي بدأت إلى جانب السبكي بحكايتها مع اتهام المطرب والملحن عصام كاريكا بالتحرش بها إلى جانب قيامه بعمليات نصب وابتزاز حسب قولها، والغريب أن المبلغ كان ثلاثة ألف دولار “عربون” من أصل مبلغ ثمانية آلاف ثمنًا للحن أغنية بعنوان “الواد الحريف”، فرد كاريكا من جهته راميًّا تهمة النصب عليها بالخمسة آلاف المتبقية، ولم يذكر إنها تحرشت به!!!!

هذا وبالرغم من وجود عشرات الصور لياسمين مع السبكي وبعضها معبِّرة وتوحي بعلاقة، لم تظهر صورة من هذا النوع مع كاريكا…. فهل نفهم شيئًا من هذا الموضوع أيضًا وأيضًا؟!!

Print Friendly, PDF & Email
Share