الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

ليال عبود انتصرت

على ليال عبود

 

كتب وليد باريش

يجب أن تكون الماكينة الإعلامية التي تدعم المغنية ليال عبود تعلم علم اليقين بأن ما تفعله خلال هذا الصيف من حفلات ومهرجانات، يجب أن يكون هناك ما يكمله في الشتاء، وإلَّا فإن هذه الفورة المدروسة وهذه الظاهرة سوف تتأخر كثيرًا وتتراجع، وربما تضيع تحت ضغط الكثيرات المتواجدات على الساحة الغنائية.

ليال عبود شاركت المغني علي الديك في أغنية “حلوين عيونك” غنَّيا معًا، نجحا معًا، استقطبا الجمهور معًا، الاثنان معًا شكَّلا الثنائي الجميل خصوصًا في تلك الأغنية المشتركة التي دلَت على انسجامٍ نسبي.

على ذمة الراوي يُقال بأن ليال عبود ستكون مهمتها خلال فصل الشتاء إكمال مرحلة النجومية، وإكمال المرحلة، كما نُصحت به ليال، لا يكون بالحفلات فقط ، بل في عمل مسرحي غنائي إستعراضي، لأن عليها أن تُدرك تمامًا أن العمل المسرحي هو الأساس الفني، والحفلات والمهرجانات ليست شيئًا أمام المسرح الغنائي لأنه هو الفن الحقيقي.

الذي أثبتته ليال أنها مجتهدة ونشيطة وتتمتع بالمواصفات المطلوبة للمسرح الغنائي الاستعراضي، شرط أن تضع لخدمته طاقات وكادرات فنية وتقنية كبيرة ومعقولة، خصوصًا وأنها في المرحلة الأخيرة قد حافظت على مكانتها بين زميلاتها المغنيات ووجدت التجاوب المطلوب بدليل حفلاتها الكثيرة والمنتشرة في كل الوطن، كما خرجت من النمط الغنائي الواحد والنموذج المتشابه من الأغنيات وسلكت طرقًا جديدة مختلفة عن الأخريات وأدخلت فنها في مرحلة جديدة وانتصرت على ليال عبود القديمة بعدما أعطتها الشخصية الصحيحة المتنوعة التي بحثت عنها طويلًا حتى وجدتها.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share