الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

بين برمانا وألمانيا

شرطيات للضبط أو الإثارة

يوم انتشرت في بعض شوارع برمانا صورًا لشرطيات البلدية وهن يرتدين الشورت القصير ويتوكلن مهمة تنظيم السير في البلدة السياحية قامت القيامة ولم تقعد، وأهم ما قيل أنه تسليع للمرأة للجذب السياحي….

اليوم نحن أمام ضابطة شرطة ألمانية تُدعى أدرين كوليسزار، والتي جرى “تسليعها”، إذا جاز التعبير من قبل الألمان بصورة أوصلتها إلى نصف مليون متابع والسبب صورها المثيرة….

الفرق بين برمانا أو لنقل بين لبنان وألمانيا، أن صور شرطياتنا باللباس الرسمي (لباس الشرطة) كان هو الأكثر إثارة أعتقد حتى من صورهن الحقيقية التي يتم تداولها لهن على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهن، أما مع أدرين فالإثارة هي من خلال الصور والفيديوهات التي نشرتها عبر حساباتها الشخصية، وفي مقدمها الإنستغرام وهو الذي حاز على نصف مليون متابع…!

ولأن العرب هم الأكثر تأثرًا بالإثارة النسوية، فقد انتشرت أخبار أدرين أكثر ما انتشرت نهاية العام الماضي بعد زيارتها للإمارات العربية المتحدة وتحديدًا إمارة دبي ونشرها صوراً لها مقابل برج العرب الشهير.

اليوم الشرطية الشقراء البالغة من العمر 33 عاماً تمضي عطلتها الصيفية غير المدفوعة في ولاية فلوريدا الأمريكية وتقول “قررّت الابتعاد عن مكافحة الجريمة للأشهر الستة المقبلة”

ننشر هذا الكلام ونختتم دون تعليق خاص لنا أين الصواب وأين الخطأ، تاركين التعليق  لكوليسزار نفسها:

  • أحب نفسك وكن مميزًا.. ومهما قالوا خذ كل شيء بابتسامة. 
Print Friendly, PDF & Email
Share