الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

علاج السكري من الدرجة الثانية

حسب طريقة الدكتور جايسون فنغ

 

 

رغم أنه اختصاصي في أمراض الكلى بكندا، استطاع الدكتور جايسون فنغ تقديم طريقة جديدة لعلاج مرضى السكري من الدرجة الثانية، وهو يقول في هذا المجال:

  • من خلال عملي بعلاج المرضى الذين وصلوا إلى مرحلة “غسيل الكلى”، ممن وصلوا إلى مراحل مؤسفة يكون مرض السكر هو المنسبّب بها، بينما كان بالإمكان تفادي ذلك.. ومن خلال دراساتي وجدت أن جمعية مرض السكر، سواء كانت الأميركية أو الأسترالية، كلهم يعلنون أن مرض السكر النوع الثاني مرض مزمن، ويقولون للناس “أنت مريض سكر وهو عندك لمدى الحياة، ويجب أن تتعامل معه، ولكن المرض حقيقة قابل لأن يُعكس. والمطلوب معرفة عكسه، وإن لم تعرف كيف تعكسه آنذاك ستكون حالتك أسوأ..والحقيقة الأولى هنا أن الأدوية لا تفعل شيئًا في المرض بحدّ ذاته، وهذا معروف وغير قابل للجدل، أن مرض السكر النوع الثاني هو مرض مقاومة الجسم لهرمون الإنسولين. ما يعني أن المريض لديه مقاومة شديدة لهرمون الإنسولين، وهذا يؤدي الى ارتفاع السكر في الدم، لكن هذا عرض للمرض وليس المرض نفسه. والمرض هو مقاومة وعدم تحسس الجسم لهرمون الإنسولين، بينما كل الأدوية التي يصفها الأطباء موجَّهة لزيادة سكر الدم… وهذا ليس فيه أي منطق.

ويضع د. فنغ المقارنة التالية:

في حال أُصبت بتلوث جرثومي للساق تتسبب به عادة بكتيريا معينة، فعليك معالجة ذلك الالتهاب الجرثومي بالمضادات الحيوية. لكن هذا الالتهاب الجرثومي قد يُصيبك بالحمى  وهذه الحمى ليست المرض بل عارض تسبب به المرض. وهذا ما فعلناه لمرض السكر النوع الثاني، نحن نعالج ارتفاع سكر الدم، ولكن ارتفاع السكر ليس المرض، بل هو مجرد عارض: إنه مرض مقاومة الجسم لهرمون الإنسولين، ولأننا لا نعالج المرض بل العارض، فالمرض يزداد سوءًا.

ويتابع الدكتور فنغ:

  • لذا الحل هو في إخراج هذا السكر وتخفيضه، لذا عليك التخلص من كل هذا السكر، والتخلص من كل هذه الكربوهيدرات المصنعّة (المكرَّرة) والتي هي مجرد سكر، مثل الخبز والمعكرونة، والكربوهيدرات (الرز – الخبز – المعكرونة – المعجنات) ما هي إلاّ سلاسل من السكر، وبجرد تناولها تتحوَّل إلى سكر. ففي حال تناولت الكثير من السكر عليك إذن التوقّف عن استهلاك السكر، والاّ ستجعل الأمور ببساطة أشد سوءًا.. من الأمور الأولى للعلاج هو النشاط الرياضي لحرق السكر، أما الشيء الآخر الذي يمكن فعله فهو القيام بشيءٍ متطرفٍ كأن تصوم. والصوم حقيقة هو أكثر شيء جدير بتخفيض الإنسولين.

كيف سنفعل ذلك؟

طريقة د. جايسون:

  • بالنسبة للسكر ممكن أن نفعل حمية قليلة الكربوهيدرات وحمية دهنية، فهذا سيُخفض السكر عندك، ولكنه لن يخفِّض بالضرورة الإنسولين بالشكل المطلوب، لأن البروتينات والدهون سترفع الإنسولين، لأن الجسم يصنع الغلوكوز منهما.. وليس بنفس رفع الكربوهيدرات (الشديد) للإنسولين حيث رفع الإنسولين، سيخفِّض السكر ولكنك لن تخفض الإنسلين بالشكل المطلوب، لذا تستطيع أن تضع الناس في فترات مختلفة من الصيام، لأنك لا تأكل أي شيء، فانّه ليس منخفض فقط للكربوهيدرات بل أيًضا للبروتين والدهون.. لو نفكّر ماذا يحدث هنا، الجسم لا يدخل فيه أي شيء مطلقًا.. لذا سيبدأ بحرق ذلك السكر وهذا رائع لأنه بالضبط ما نريده، ومع حرق السكر سينخفض السكر، ما يعني أنك في هذا الوقت لست بحاجة للدواء ولا لحقن

    الإنسولين، هذا عدا أنك تقوم بحرق الدهون وهذا رائع ومثالي.. وخلال الصيام ما يحدث بالضبط هو أن الإنسولين ينخفض.. وما نفعله أننا نحرق كل السكر، ونخرجه من الجسم وليس فقط من الدم، وهكذا يعمل الصيام على خفض الإنسولين وكذلك السكر…والدراسات حول الصيام تثبت أنه عندما نصوم فان طاقتك لا تكون أقل بل تكون أكثر.. هناك عدة أشياء تنشط في حالة الصيام، مثل هرمون النمو (الشباب) يرتفع للحفاظ على العضلات، وتبدأ بحرق الدهون فقط.. الأدرينالين يرتفع ليعطيك طاقة أكثر، وتشتعل تلك الطاقة بدهون الجسم، لأنك تستطيع قياس ارتفاع الأحماض الدهنية في الدم. والذي يحدث أنك تحرق الدهون وتحافظ على عضلاتك ما يحافظ على الكثير من الطاقة، وهذا أمرٌ مثالي، هذا العلاج تام.

طريقة الصيام

أما حول طريقة الصيام فيقول د. فنغ:

  • هو صيام لمدة 24 ساعة لكن شرب المياه فيه مسموح … وعند العشاء يمكن تناول الطعام الصحي المعروف والخالي من السكر والنشويات وكل ما يمكن ان يتحوَّل إلى سكر…يمكن تناول الطعام الغني بالدهون الطبيعية، وبعد العشاء ممنوع تناول أي شيء سوى الماء لا مجال لتناول الوجبات الخفيفة، بل الصيام حتى النوم وهذا ما أعنيه بصيام 24 ساعة، من موعد العشاء حتى موعد العشاء في اليوم الثاني. يمكن في اليوم الثاني لمن يريد الذهاب نشيطًا إلى عمله صباحًا تناول كوب قهوة “سادة” والانطلاق ليومه المعتاد…. عند الغداء ستشعر بالجوع وهذا طبيعي، لكنه يتضاءل بين يوم وآخر… يمكنك هنا تناول كوب آخر من القهوة أو الشاي الأخضر.

لكن ماذا عن مدة هذا الصيام… يقول جايسون فنغ:

  • يمكن أن تقوم بهذا الصيام لمرتين في الأسبوع فقط…. وهذا كل شيء…

 

Print Friendly, PDF & Email
Share