الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

عهد التميمي ووالدتها إلى الحرية

 قبضة الطفلة عهد التميمي وجداريتها

عادت لتقض مضجع الإحتلال..

ثمانية أشهر أمضتها المناضلة الفلسطينية عهد التميمي داخل سجون الاحتلال، والتهمة هي  صفع جندي صهيوني، واليوم الأحد 29/7/2018  كان إطلاق سراحها إلى الحرية مع والدتها ناريمان التميمي، المتهمة بتصوير الفيديو الذي قامت بتصويره أمام منزلها في قرية النبي صالح وأظهر عهد وهي تصفع الجندي بعد تهجمه عليها وعلى منزلها…

وداخل السجن تحولت تهمة التميمي إلى 12 تهمة لتنتهي بأربعٍ بين الصفع وتعطيل عمل الجنود المعتدين والتحريض عليهم والتهجم، وهذا ما اشتُهرت به عهد منذ أولى إطلالاتها البطولية في العام 2012 وهي تتهجم بقبضتها الطفولية العارية على أحد جنود الإحتلال

هذا وعلى خلفية التضامن الشامل مع عهد التميمي عالميًا أقدمت سلطات الاحتلال على اعتقال فنانين إيطاليين بتهمة رسم لوحة جدارية على مساحة ثلاثين مترًا لعهد التميمي.

ومع إطلاق سراح عهد التميمي ووالدتها إلى رحاب الحرية ولو داخل السجن الأكبر، ومع عبارتها الأولى بأن النضال مستمر ضد هذا العدو، ستظل قبضة الطفلة عهد التميمي تقض مضجع الإحتلال، وتأتي اليوم جداريتها من ناشطين أوروبيين لتؤكد أن العالم بدأ يعلم بقرب النهاية لهذا الاحتلال على طريق الحرية لكل فلسطين.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share