الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

الواصلون للنصف نهائي

 

مونديال روسيا 2018

 ارتفاع سقف الطموحات بالنسبة للمتأهلين

================

القسم الرياضي:ربيع وهبي

================

انتهى دور الربع نهائي من كأس العالم ببلوغ كلٍّ من فرنسا وبلجيكا وانكلترا وكرواتيا الى نصف النهائي، ستواجه فرنسا بلجيكا غدًا الثلاثاء الساعة التاسعة مساءً وانكلترا ستواجه كرواتيا الأربعاء الساعة التاسعة أيضًا.

فرنسا تأهلت بعد فوزها على أوروغواي بهدفين نظيفين في مباراة شهدت سيطرة بالطول والعرض للديوك الفرنسية، دون تقديم أداء كبير من قبل الأورغواي. أيضًا استطاعت بلجيكا الوصول لنصف النهائي بعد تغلبها على البرازيل بنتيجة 2-1 فكانت خيبة أمل برازيلية من جديد، فعشاق منتخب السامبا وبعدما كانوا يمنّون النفس بشحن اللقب السادس إلى ريو اصطدموا بالمنتخب البلجيكي الذي يحمل آمالًا كبيرة في هذا المونديال..من جهتها كرواتيا تأهلت على حساب المضيف الروسي بعد تفوقها عليه في ركلات الترجيح التي لم تُنصف هذه المرة صاحب الأرض والجمهور، ولكن الروس سعداء بالإنجاز غير المسبوق الذي حقَّقه المنتخب الروسي في هذه البطولة ببلوغه دور ربع النهائي. وأخيرًا وصلت انكلترا الى نصف النهائي بعدما تغلبت على السويد بنتيجة 2-0 ولم يقدِّم الأخير الأداء الذي يشفع له، فظهر أمام الانكليز بصورة لم نعتد أن نراه لدى المنتخب السويدي في هذه البطولة.

وبما ان التتويج باللقب بالنسبة للواصلين أصبح على بعد خطوتين فالجميع يفكر ويأمل باللقب الأغلى كرويًّا: فبلجيكا وكرواتيا تملكان نجومًا عالميين في صفوفهما وتستطيعان المنافسة والوصول الى النهائي، خصوصًا انهما يقدِّمان بطولة كبيرة لأول مرة منذ سنين. بالنسبة لانكلترا فهي تأمل بالتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخها منذ عام 1966. ونفس الشيء بالنسبة لفرنسا التي تُوِّجت باللقب للمرة الأولى والأخيرة عام 1998.

جدير بالذكر أننا لم نر منتخبات جديدة هي كرواتيا  وبلجيكا بالمربع الذهبي، ولم نعتد على رؤية هذين المنتخبان في هذه المرحلة منذ 20 سنة على الأقل، وأيضًا آخر منتخب تُوِّج باللقب في هذا النصف نهائي هو المنتخب الفرنسي منذ سنة، أي أن هذه البطولة ستشهد عرضًا لنهائي بين منتخبين لم نعتد رؤيتهما، يتنافسان على اللقب في السنوات العشر الأخيرة، وربما نرى طرفًا جديًدا في النهائي “المونديالي” لم يسبق له الوصول، كبلجيكا وكرواتيا، ما يصعِّب بهذه الحالة التكهن بأبطال “مونديال روسيا” وبحامل الكأس إلى بلده.

Print Friendly, PDF & Email
Share