الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

صوفيا تعود بعد سنتين

بأخبار جديدة عن تعرضها للسرقة

من قبل صديق عربي.

 

بعد أخبارها السابقة التي كانت تزودنا بها في العام 2019 عن منافستها لكيم كارديشان أو سلمى حايك، أو حبها وعدم حبها لرونالدو وجيمس بوند وميسي وغيرهم، عادت عارضة الازياء والممثلة الاميركية من أصول مغربية صوفيا سيموند هذه المرة للحديث عن تعرضها للسرقة خلال تواجدها في اليونان وتحديدًا جزيرة ميكونوس، حيث تواجدت هناك بهدف السياحة مع إحدى صديقاتها، وقالت أنه وخلال زيارتها لصديق عربي في فيلا يقيم فيها تركت حقائبها وذهبت لتناول طعام العشاء مع صديقتها .

وأضافت:

  • عدنا وفجأة وجدت حقيبتي غير مقفلة وكان بداخلها مجوهرات أصطحبها معي لارتدائها في يومياتي، وفوجئت بسرقة جزء من الذهب وحين سألت أصحاب المنزل والمتواجدين فيه عن مصير مجوهراتي لم يكن هناك أي توضيح فقرَّرت اللجوء الى الشرطة… لكنهم رفضوا منحي أي رقم هاتف أو عنوان خاص بالشرطة، وبعد ساعات، وحين قررت المغادرة فوجئت بإعادة جزء من المجوهرات المسروقة إلى الحقيبة.. وتجاهل مالك الفيلا مطالبتي ببقية الذهب والبالغ ثمنه تقريبًا 45 ألف دولار أميركي .

اختتمت صوفيا:

  • سافرت من ميكونوس لكن لن أسكت عن حقي، وقريبًا سوف أُلقي الضوء بالأسماء على الضالعين في عملية السلب والسرقة التي من الممكن أن تتحوَّل إلى قضية برسم الانتربول الدولي وللحكاية تتمة .
Print Friendly, PDF & Email
Share