الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

هل انتهت حملة التجني على سمير صفير؟

 

بعد قرار المملكة بترحيله لأسباب سياسية.

 

مع كل خبر نُشر سابقًا من قبلنا أو من قبل غيرنا حول اعتقال الملحن اللبناني سمير صفير في المملكة العربية السعودية، كُنا نجابه بكلام من نوع “انتظروا التحقيق” والقضية ليست سياسية بل جنائية، حتى وصل الأمر إلى إقحامه في العديد من قضايا جنائية حينًا بتبييض الأموال وحينًا آخر بالممنوعات ووو…

من جهتنا أعلننا صراحة في مقالة لنا تحت عنوان “أي مصير ينتظر سمير صفير بين مأساة الخاشقجي وصفعة سعد الحريري” ففوجئنا بمن يقول “سيَّستم الموضوع ومن تدافعون عنه سيفاجئكم”… بينما خلاصة كلامنا كان:

  • إن المعلومات حتى الآن تشير إلى كونه معتقلًا في سجن “دلهون” وأن كل ما تملكه المملكة ضده بعض المقابلات السابقة له وكذلك بعض التغريدات والبوستات، والتي لا تصب في كونه محبًّا لـ”مملكة الخير”، وهذه بحدِّ ذاتها تهمة بالنسبة للبعض، ليس من السعوديين بل بعض اللبنانيين الملكيين أكثر من المملكة، لكن بالرغم من ذلك لا ينبغي من دولتنا تركه لمصيره، وأي مصير في بلد لا يعترف بحقوق الإنسان ولا يرتدع عن قتل المعارضين من شعبه وارتكاب المجازر بحق أطفال الشعوب المجاورة، وأقل المطلوب هو استدعاء السفير وإجباره لا مساءلته في الكشف عن مصير الفنان سمير صفير وإعادته لوطنه اليوم قبل الغد، لأن إخفاءه يوحي بما هو أخطر، وليس افتعال حادث ما له سوى من ضمن ما نخشاه وهذا ما أوحت له بعض التغريدات المطالبة بإنقاذه.

اليوم ودون معرفة من تدخل ومن سعى ومن عمل على كشف المصير جرى تسريب خلاصة الأمر من المملكة نفسها وتقول بأنّ التحقيق مع الملحن اللبناني سمير صفير لم يتطرّق إلى أية أمور جنائية، بل اقتصر على آرائه وتغريداته وما كان يُدلي به من مواقف سياسية، وإنه قد جرى نقله إلى العنبر رقم 2 في سجن دلهون، وهذا العنبر مُخصّص لترحيل الأجانب مباشرةً من المملكة العربية السعودية إلى الطائرة، وبناءً عليه سوف يصل صفير إلى مطار بيروت بعد غد الخميس لبنان.
رابط المقالة السابقة:

https://www.amwagenews.com/?p=43989

 

Print Friendly, PDF & Email
Share