الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ في ندوة ملتقى الأدب الوجيز.

 

كيف يسند زعيم إحدى العشائر روايته.

================

خاص أمواج: هناء الحاج.

================

أقام “ملتقى الأدب الوجيز” أمسيته عن القصة الوجيزة في بيروت عبر تطبيق “زووم”، بحضور رئيس اتحاد الكتّاب اللبنانيين الدكتور الياس زغيب والدكتورة هند أديب من عمادة الجامعة اللبنانية، والدّكتورة هدى معدراني والدكتور عماد فغالي، ونقاد بارزين: الدكتور حبيب دايم من المغرب والدكتور حامد حجي من تونس والاستاذة حكمت حسن من لبنان والرّوائي عمر سعيد والدكتور الكاتب حسام فوزي سعيد والكاتب زياد كاج  والفنانة التشكيلية الدكتورة وفاء نصر ورئيس “منتدى حرف ولون” الأستاذ عماد ترحيني والعديد من الشعراء والمثقفين والنقَّاد من الجزائر والمغرب وتونس وسوريا والعراق والسعودية والأردن ومصر ولبنان وفلسطين، وبحضور طلاب من الجامعة اللبنانيّة، والهيئة الإدارية  لملتقى الأدب الوجيز الدّكتورة درية فرحات والدكتور كامل صالح والدكتور باسل الزين وأعضاء الهيئة العامة: الشّاعرة رندلى منصور والشاعرة ميساء طربية والأستاذة زينة حمود والأستاذة سهير شعلان والأستاذة تمارا الذيب، وحضور لافت من محبي الثقافة والأدب.

أدارت الندوة الدكتورة درية فرحات حيث رحبت بالحضور والضّيوف الكرام على طريقتها الخاصة المميَّزة مستذكرة مؤسّس الأدب الوجيز الرّاحل الشّاعر أمين الذيب، حيث خاطبته من عالم المحسوس الى عالم الماورائي مؤكدة له “أن مسيرة الأدب الوجيز مستمرة” فعرفّت الحضور على مصطلح القصّة الوجيزة، من منظار الملتقى، شكلًا ومضمونًا. ثم عرّفت بالقاصين المبدعين حسن البطران ومحمد إقبال حرب بإيجاز وتكثيف يليق بالأدب الوجيز.

نستذكر سويًّا قصة وجيزة بعنوان سند تقول:

“كان زعيم إحدى العشائر يخطب في النّاس وكأنه علَّامة زمانه، حتى أنّه قال حديثًا قدسيًّا غريبًا.. قام أحد الحضور وقال: سيدي هل هذا الحديث مسنود. ردّ الزّعيم أنا أسنده”.

أما المحور الثّاني فقد كان محورًا نقديًّا استهلته أيضا الدّكتورة درية فرحات حيث عرّفت الحضور بالأديبة والنّاقدة التّونسية المميزة فتحية دبش ذات مسيرة أدبية حافلة، تقيم في فرنسا، أستاذة لغة عربيّة ولغة فرنسيّة بين تونس وفرنسا، صدر لها العديد من النّتاجات في القصة القصيرة جدًا وفي الرّواية وفي التّرجمة. لقد حصلت على “جائزة كتارا” عن روايتها “ميلانين”.

شكرت الأستاذة فتحية الملتقى لهذه الدّعوة وأهدت مضمون نتاجها المتعلّق بالأدب الوجيز للرّاحل المؤسّس أمين الذّيب.

أمّا المحور الثّالث فكان مع الحضور حيث طُرحت العديد من الأسئلة لكل من: الأستاذ ساجد عباس، عبد المنعم جبوري، عبد الرحمن الياس من العراق والسّعودية والاستاذة مامي حنان من الجزائر والاستاذة صفاء الزين والأستاذة فاطمة زغلول والأستاذة فاطمة قبيسي. كما كان هنالك العديد من المداخلات من الكاتب حسام فوزي سعيد والدّكتور الناقد حامد الحاجي الذي استذكر مؤسّس الأدب الوجيز وعرض لبعض مفاهيم الوجيز.

واختتمت الدكتورة درية فرحات بشكر الحضور.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share