الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ هذا ما جرى أمام مبنى الجديد.

 

مخابرات الجيش تنسحب بدون مرتضى.

وخياط تسأل: هل يوجد عنصر إرهابي في الجديد؟!

 

 

بعد أيام من المدِّ والجزر، وبعد الكثير من الأخبار التي تناثرت هنا وهناك حول التصريحات الأخيرة للصحافي الأمني والاستقصائي رضوان مرتضى، قامت قبل ساعات عدة آليات تابعة لمخابرات الجيش اللبناني والشرطة العسكرية بإقمة طوق حول مبنى قناة “الجديد”، مانعة أي سيارة تخرج من “الجديد” دون تفتيشها بحثًا عن الصحافي مرتضى بعدما تأكد للقوى الأمنيَّة أنه موجود داخل المبنى بعد تصريح مباشر له على الهواء…

وكانت تصريحات مرتضى قد اعتُبرت بمثابة “المساس بالجيش ما استدعى مطالبة المفوض العسكري فادي عقيقي باستدعائه إلى فرع التحقيق في مديرية المخابرات بجرم تضليل التحقيق القضائي في جريمة المرفأ والإساءة للجيش اللبناني واختلاق الجرائم بحق المؤسسة العسكرية وعدة جرائم اخرى تمس بهيبة الدولة.”

الجديد قامت بنقل مباشر لما اسمته “عملية تطويق المبنى”، ومن على باب المبنى قالت كرمى خياط (نائبة رئيس مجلس إدارة تلفزيون الجديد):

  • محاكمة الصحافيين تتم أمام محكمة المطبوعات ولسنا في دولة بوليسية وما أراه هنا هم عناصر من مخابرات الجيش، وما أعرفه كإعلامية أن مخابرات الجديد تحصر مداهماتها بالقبض على الإرهابيين…فهل يوجد أي إرهابي داخل قناة الجديد حتى تحركت مخابرات الجيش؟

بعد قليل من هذا الموقف لخياط أمام العناصر المعنيين جرى انسحابهم دون معرفة جديد الأوامر التي تلقوها…

من جهته رضوان مرتضى غرَّد على تويتر:

  • زعم عناصر المخابرات أنّ لديهم إشارة قضائية من مدعي عام التمييز. سألت عنها، فتبين أنّها ورقة من مديرية المخابرات لم يُذكر فيها أي قاضي إنما طلبٌ فوري بذهابي إلى فرع التحقيق في وزارة الدفاع. ولدى مراجعة مدعي عام التمييز، تبين أنه لم يعطهم أي إشارة. وأن هناك إشارة من مفوض الحكومة…

واختتم مرتضى: “لن يُسكِتني أحد”.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share