الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الجيش اللبناني يواجه العدو في العديسة

 

للمرة الثانية ويمنعه من تحقيق أهدافه.

قامت قوة مشاة صهيونية بخرق جديدٍ اليوم للحدود المتنازع عليها على تخوم بلدة العديسة الجنوبية، وتحديدًا عند ما يُعرف بخلَّة المحافر- جنوبي البلدة…

القوة التي وصلت بمرافقة عناصر من سلاح الهندسة، كانت مدعومة بآليَّة عسكرية (جرَّافة) وبدبابة من نوع “ميركافا” تجاوزت بوابة الجدار القائم ودخلت الأراضي اللبنانية المحتلَّة (والمتحفَّظ عليها) وقامت بوضع خيمة بهدف تثبيت أجهزة لم يُعرف طبيعتها .

الجيش اللبناني سارع للانتشار بوجه القوة المُعادية، للحؤول دون خرق الأراضي المحرَّرة، في وقتٍ وصلت فيه قوات اليونيفيل لتقف حاجزًا بين الطرفين…

علي شعيب وكالعادة كان أول الإعلاميين الواصلين إلى موقع الحدث، وعمل على توثيق ما جرى بالصور، وذلك قبل أن تتقهقر قوات العدو وتنسحب مع إعادة الوضع إلى ما هو عليه قبيل هذا الخرق، حيث استطاع الجيش اللبناني مرة أخرى منع العدو من تحقيق أهدافه على الحدود، إذ من المعروف أنها ليست المرَّة الأولى التي تتم فيها مواجهة بين الجيش اللبناني وجيش العدو في المنطقة الحدودية وعلى تخوم بلدة العديسة.

Print Friendly, PDF & Email
Share