الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

الاغتصاب والتحرش الجنسي في هوليوود

يتجدَّد مع المخرج اليهودي

 ويعيد اغتصاب وودي آلن لطفلته إلى الواجهة!

 

بعد 25 سنة تعود إلى الواجهة من جديد قضية اعتداء المخرج العالمي وودي آلن على ابنته المتبناة ديلان فارو…

فارو ابنة الـ35 سنة اليوم عادت بالذاكرة إلى طفولتها وإلى الاتهامات التي قامت بتوجيهها إلى أحد أكبر مخرجي السينما في تلك الحقبة الذي، وحسب روايتها، قام بالاعتداء عليها في العام 1992 حين كانت في السابعة من عمرها…

شقيق ديلان رونان هو من كان قد أعاد هذه القضية إلى الواجهة، حيث تجاهل رواية اغتصاب شقيقته الطفلة، ليقوم بفضح عشرات محاولات التحرش الجنسي التي طالت الكثير من نجمات هوليوود عبر نشر كتابٍ له بعنوان Catch & Kill في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والذي يدور حول الاتهامات بالاعتداء والتحرش الجنسي الموجهة ضد المنتج الهوليوودي هارفي واينستين مع دار Hachette Book Group للنشر قبل أن يُفاجأ بأن نفس الدار أعلنت اليوم عن كتابٍ جديد بعنوان Apropos of Nothing وهو عبارة عن مذكرات حول وودي، معنونة على أنها قصة شاملة لحياة وودي ألن على الصعيدين الشخصي والمهني، حيث غرَّد رونان:

  • لقد ربحت بشكل كبير عن طريق نشر Catch & Kill، لكن هذا لا يكفيك. يا له من شر مزدوج، هذه خيانة وأنا ما عدت أرغب في المشاركة بأي انتاج مع دار النشر “هاشيت”!!!

من جهتها ديلان فارو التي كانت قد تابعت شقيقها الصحفي رونان فارو كأحد المساهمين في الكشف عن فضيحة واينستين قالت:

  • لم لا يحق لي أن أغضب؟ لم لا يحق لي أن أشعر بأنني مجروحة؟ لم لا يحق لي أن أستنكر بعد كل هذه السنوات التي تمَّ فيها تجاهلي وعدم تصديقي؟.

يأتي كلامها بعدما جدَّد وودي آلن نفيه اتهامات ابنته بالتبني رادًا التهمة إليها بأنها تقوم باستغلال موجة التنديد بالاعتداءات الجنسية لتعيد إطلاق مزاعمها التي تفتقر إلى المصداقية… ويقول وودي:

  • هذه الاتهامات ردَّدتها ديلان أول مرة قبل 25عامًا، وخضعت القضية لتحقيق كامل في ولايتيّ نيويورك وكونيتيكت.!

لترد ديلان بأن السلطة التي يتمتع بها المخرج كانت وما تزال تشكل حصانة له.!

 

Print Friendly, PDF & Email
Share