الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

لأن حذاء سليماني برأس ترامب

 

القصاص العادل هو إخراج الجيش الأمريكي

من منطقة الشرق الأوسط.

 

 

كان الترقب سيد الموقف لبنانيًّا وعربيًّا لكلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حول عملية الاغتيال البشعة التي ارتكبها دونالد ترامب وجيشه بحق الشهيدين: اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما، والأهم كان ترقب ما سيقوله عن الرد، ليأتي الجواب في نهاية خطابه قبل ساعات من الآن مدويًّا، حيث اعتبر أن تاريخ 2 كانون الثاني 2020 سيكون بدايةً لمرحلة جديدة لكل المنطقة…!

وبعدما أشار إلى أننا أمام جريمة جرى الاعتراف بارتكابها علانيَّة، حيث أعلنت وزارة الحرب الأميركية تبنيها للعملية التي جرى تنفيذها بأمر من دونالد ترامب، وباعترافه هو أيضًا وبناءً عليه يقول السيد:

  • إن خروج الجيش الأمريكي من العراق أولًا يجب أن يتم في مجلس النواب العراقي وإلا فإن الشرفاء من الشعب ومن المقاومين الشرفاء لن يبقوا جنديًّا أمريكيًّا واحدًا في العراق، وهذا أضعف الإيمان في الرد على جريمة قتل سليماني والمهندس لتحرير العراق من الاحتلال الجديد، وسيكتشف الأميركيون أنهم خسروا العراق بعد قتل سليماني والمهندس بينما كان هدفهم من قتلهما العكس.

وتابع السيد نصرالله:

  • لأنه لا يوجد اي شخصية يمكن وضعها في الكفة بموازاة  قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، باتت القواعد العسكرية والبوارج العسكرية الأميركية وكل ضابط وجندي أميركي على أرضنا وفي منطقتنا هي أهداف مشروعة للرد على جريمة الاغتيال  كون الجيش الأميركي هو من قتل وهو من سيدفع الثمن حصرًا.

وكعادته قام السيد بتحييد الشعب الأميركي عن الاستهداف في أي مكان وُجدوا فيه معتبرًا على العكس بأن استهدافهم يحقِّق أهداف ترامب وتابع:

  • هدفنا في محور المقاومة بالرد على دماء سليماني وأبو مهدي هو اخراج القوات الأميركية من منطقتنا، وإذا تحقق هذا الهدف سيصبح تحرير القدس على مرمى حجر وقد لا نحتاج إلى معركة مع “اسرائيل”، وعندها سيكتشف ترامب الجاهل ومن معه من الحمقى  مدى غباء فعلتهم وأنهم لا يعرفون ماذا فعلوا والأيام ستكشف لهم…. على امتداد منطقتنا هناك مواطنون أمريكيون لا ينبغي المس بهم فالمعركة والمواجهة والقصاص العادل هو بوجه من قام بتنفيذ الجريمة وهي مؤسسة الجيش الأميركي… إن الاستشهاديِّين الذين أخرجوا أمريكا من منطقتنا في السابق كانوا قلَّة أما اليوم فهم موجودون بنسبة أكبر بكثير من السابق، إننا نتكلم عن شعوب وقوى وفصائل وجيوش تملك امكانات هائلة، وسيخرج الأميركيون مذلولين ومرعوبين كما خرجوا في السابق، وعندما تبدأ نعوش الجنود والضباط الأميركيين بالعودة إلى الولايات المتحدة ستدرك إدارة ترامب أنها خسرت المنطقة وخسرت الانتخابات. وفي كلامٍ تصعيدي يصدر للمرة الأولى عنه اعتبر السيد نصرالله أن حذاء قاسم سليماني يساوي رأس ترامب وكل القيادة الأمريكية، من هنا سيكون القصاص العادل من أجل قاسم سليماني هو القصاص العادل من أجل عماد مغنية ومصطفى بدر الدين وعباس الموسوي وكل شهداء هذه الأمة.
Print Friendly, PDF & Email
Share