الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

توحيد الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم. 

 

والمغتربون لن يوقفوا تحويلاتهم الى لبنان.

عقد الرئيس العالمي للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم الأستاذ عباس فوَّاز مؤتمرًا صحفيًّا في دار نقابة الصحافة أعلن فيه توحيد الجامعة، بحضور الدكتور فؤاد الحركة ممثلًا نقيب الصحافة عوني الكعكي وواصف عواضة ممثلا نقيب المحررين جوزيف قصيفي وأعضاء الهيئة الادارية للجامعة: النائب الأول للرئيس جهاد الهاشم ونواب الرئيس: علي النسر، إيرن البراخت، عاطف ياسين، محمد الجوزو وجميل راجح وأمين الصندوق عزت عيد، والأمين العام المركزي عاطف عيد، والرئيس العالمي الأسبق للجامعة مسعد حجل وشخصيات اغترابية، وهيئة العطاء المميَّز في النبطية برئاسة الدكتور كاظم نور الدين ونائب الرئيس الأستاذ يوسف نصَّار، وأعضاء الهيئة الإدارية الدكتور عماد سيف الدين والأستاذين اسماعيل رمال وإبراهيم فقيه..

وقد قدّم الدكتور نور الدين في ختام المؤتمر الصحفي للرئيس الأستاذ عباس فواز، لوحة تذكارية باسم الهيئة.

المؤتمر بدأ مع النشيد الوطني اللبناني فكلمة فوّاز ومما جاء فيها::

  • أطيب تحية صباحية وأجمل ترحيب بممثلي وسائل الإعلام المختلفة السبَّاقة دائمًا في نقل أخبار الجناح اللبناني المغترب كما المقيم، لأن المصلحة  مشتركة وهي خدمة لبنان والاغتراب…. قد يتساءل البعض عن حسن أو سوء نيَّة لماذا الاستعجال في عقد هذا المؤتمر  الصحفي، ولم يمض شهر على انعقاد المؤتمر العالمي الثامن عشر للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، وماذا تحقَّق في هذه الفترة يستوجب الإعلان عنه، خصوصًا أن المسؤولين في الجامعة  يدركون جيدًا حجم الأخطار التي تحدق بالوطن من كل حدب وصوب.. إننا في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، التي تحتضن المغتربين اللبنانين في أصقاع الارض والممثلة الشرعية الوحيدة لهم، معنيون مباشرة بالمحافظة على المغتربين اينما كانوا ومن دون تفرقة أو تمييز لأن الجامعة في أنظمتها وقوانينها غير عنصرية وغير طائفية وغير سياسية، إنها وطنية بامتياز…. وسنبقى على تماس مباشر مع وطننا، نقف إلى جانبه ، ندعمه بالامكانيات والطاقات المتاحة، ونتصدى معه لكل التحديات والاستهدافات التي تحاول إضعافه أو النيل منه، في اي موقع كنا فيه… وها نحن اليوم معكم لنعلن أمامكم  أننا خطونا خطوات إيجابية جدًا لم تكن وليدة شهر من العمل والجهد والإصرار على تحقيق الوحدة – الحلم، بل هي عمل دؤوب ومستمر ومنذ عقود وفي أي موقع كنا وخصوصًا منذ ان استلمت رئاسة لجنة الحوار في الجامعة التي شكَّلت مفتاحًا وانفتاحًا على الحوار على كل المستويات ومع كل المعنيين في الجامعة  والدولة والاغتراب.

وحول الجامعة قال فوَّاز:

  • لقد حظيت باحترام وتقدير الحكومات والشعوب المضيفة التي شرَّعت أبوابها لاستقبال اللبنانيين وخاصة في سنوات الحرب ما بين العامين 1975-1990، وما زالت تحتضن وتستقبل اللبنانين  الذين التزموا القوانين مرعيَّة الإجراء، وحافظوا على الأصالة اللبنانية الرسمية… حيث أصبحت “مضرب المثل” في الوحدة والتعاون ومحط أنظار المغتربين والمقيمين والسياسيين والأحزاب والطامعين والطامحين والعاملين والأنانيين على حد سواء…

ثم تحدث الأمين العام المركزي عاطف عيد، الذي اعتبر أن ما تم التوصل اليه انجاز كبير وذلك بفضل الرئيس فواز الذي منذ زمن وهاجسه توحيد الجامعة .

ورد الرئيس فواز على اسئلة الحضور مؤكدًا أن المغتربين لن يوقفوا تحويلاتهم الى لبنان فلبنان وطنهم، وأكد اننا كلنا نعمل لأجل هذا الوطن ولن نتوانى لحظة  عن ذلك .

وكانت مداخلات لعددٍ من المغتربين هنَّأوا وباركوا فيها هذه الوحدة معلنين تضامنهم.

خاص أمواج/ تصوير: فريال نعمة.

Print Friendly, PDF & Email
Share