الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

وليد توفيق في معرض دمشق الدولي

 

يغني للبنان وسوريا وفلسطين!

وتحية للموسيقار ملحم بركات.

إلى دمشق، حيث الحنين الكبير للبدايات عاد وليد توفيق من بوابة معرض دمشق الدولي ليحي الحفل الفني، الذي وُصف بالأضخم على مسرح المعرض في اليوم الثامن لافتتاحه أمام الجمهور كبير.

النجم العربي وليد توفيق خصَّ دمشق بالعديد من المواويل والأبيات والأغاني، وذلك بعد صعوده مسرح المعرض وصدوحه بأغانيه التي يحبها جمهور عاصمة الياسمين: “دام عزك دام”، “يارب لم الشمل”، ومع أغنية “زين وسمارو حلو” أطلق العنان لنفسه حيث شمل العديد من مدن سوريا وبلداتها، كما كان لقديمه الذي يعشقه جمهوره العربي الواسع الحيِّز الأكبر على غرار:”إنزل يا جميل ع الساحة”، “أبوك يمين يا صبيَّة”، قبل أن ينتقل إلى أغاني الموسيقار الراحل ملحم بركات “مغرم بعيونك مغرم” رافعًا التحية فيها لروح بركات الذي أحبَّ دمشق كما أحبته.

مفاجأة الحفل كانت أغنية “يا حبيبي في المدينة” التي غُنيت لجرح لبنان في أحد أفلام توفيق، معتبرًا اليوم أنها تمس مشاعر الوطن العربي بكامله وبالأخص لبنان وسوريا وفلسطين.

أما ختام الحفل فكان مع “ميدلي”: “يا بحر موجك مرسال ومحلا هالسمرا وتجي نقسم القمر”. ليقفل السهرة وسط إلحاح الجمهور بالمزيد، بينما كان له أكثر من محطة تصوير مع هذا الجمهور الذي تحلَّق حوله قبل وبعد السهرة.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share