الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

انزعاج جعجع من تحية ستريدا للسيِّد

هل يعكس خلافًا بوجهات النظر؟

يبدو أن تداعيات كلمة رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد في آخر جلسات مناقشة البيان الوزاري التي لاقت ترحيبًا لبنانيّاً حتى من أكثر الأطراف حساسية تجاه “حزب الله”، وبعدها تأكيد هذا الكلام على لسان الشخص المعني وهو النائب نوَّاف الموسوي  كان له وقعه النقيض لدى قائد القوات اللبنانية، ليس لجهة التعارض مع الحزب ونوَّابه، بل مع زوجته النائبة ستريدا جعجع، والتي انتشر خبر توافقها مع الموسوي وتقديرها لكلامه وللحزب الذي يخاصم بشرف ويتوافق بشرف وهو كلام اختتمته ستريدا بالعبارة التالية “سلملي على السيِّد”… والعبارة الأخيرة من كلام ستريدا يبدو أنها أزعجت الزوج والقائد للقوات ما دفع بسمير جعجع للمسارعة في إصدار ما يشبه البيان والذي بدأه بالعموميات قبل أن ينتقل لكلام ستريدا حيث  قال:

  • الالتقاء مع “حزب الله” هو في اللبنانيات التقنية، وقد التقينا في أكثر من ملف وقضية في مقدمها بواخر الكهرباء، لكن الهوة السحيقة التي تفرِّقنا في السياسة لا يمكن أن تختفي ما دام لبنان الوطن السيد المستقل ليس اولوية في اجندته…. أما تحيات النائب ستريدا جعجع لـ”السيّد” فجاءت من باب اللياقات الاجتماعية لا أكثر!!

بعض الأوساط وضعت كلام جعجع المنزعج من تصريح ستريدا  في إطار الخلاف بوجهات النظر بينه وبينها لجهة العديد من تصريحات ستريدا التي سبق أن صدرت عنها في مواقف عديدة اعتُبرت مهادنة للحزب ونوابه.

Print Friendly, PDF & Email
Share