الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

كادت تقع بين أنياب الأسد

خلال تصوير كليبها الأخير.

النجمة الصاعدة ميسا دسوقي نجت بفضل مروِّض الأسود.

================

خاص من ميامي- فلوريدا.

================

بعد النجاح الكبير الذي حققته النجمة الصاعدة ميسا دسوقي (المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية) في عملها الغنائي الراقص (دمي تحرق)، تستعد دسوقي لإطلاق أغنيتها الجديدة (طعم الغرام)، والتي قامت فيها بإدخال الغناء العربي مع الإسبانية بتوزيع ممَّيز، حيث قام فنان اسباني معروف بأمريكا اللاتينية بمشاركتها الغناء، وكان من المخطَّط ان تظهر النجمة الصاعدة في “فيديو كليب” هذا العمل الرائع الى جانب أسد، بدأت بالتردد عليه وزيارته يوميًّا، ولكن في آخر زيارة لها، حاول الهجوم عليها، ولحسن الحظ قام المرّوض بالتدخل بسرعة وإنقاذها، بعدما غابت عن الوعي لعدة ثواني نتيجة الحادث…

دسوقي وصفت ماجرى معها، قائلة:

  • هجوم الأسد باتجاهي يعود لكون الأسد في هذه الزيارة كان بحالة غريبة لم يسبق لي رؤيته بها من قبل، وقد شعرت بذلك ولكنني لم أعط للأمر أي اهمية حينها.

فريق العمل قرر استبدال الأسد بكلب مميَّز جميل ونادر، حيث تم التصوير بنجاح، باستخدام تقنية عالية، وأسلوب جديد، في الولايات المتحدة (ميامي فلوريدا)، في أهم المناطق الشهيرة بهذه المدينة، مثل  قصر مصمِّم الأزياء العالمي  “فارزاتشي”، وهذه المرَّة  قامت شرطة المدينة باصطحاب وحماية النجمة الصاعدة   ميسا دسوقي أثناء تصويرها لكليبها المنتظر.

Print Friendly, PDF & Email
Share