الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

إذابة جثة خاشقجي بمواد كيميائية.

والنائب العام السعودي يعود من تركيا

بحقائب مشبوهة

 وأخرى مليئة بالحلويات والمكسرات.

صرَّح مسؤول تركي رفيع المستوى معني بالتحقيقات بان احتمال إذابة  جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، هو من الاحتمالات التي باتت واردة جدًا، وقد سارعت كلٌّ من صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية ووكالة “سبوتنيك” الروسية بتناقل الخبر معلنة أنه تمَّت إذابة جثة خاشقجي باستعمال مواد كيميائية وذلك بعد خنقه وتقطيع الجثة إلى أجزاء.

من جهتها فإن السلطات السعودية اكتفت بتوزيع الأخبار المبهمة، معترفة بالقتل خنقًا داخل القنصلية وبمحاولة إخفاء الجثة (عن طريق متعاون تركي) أما ترجيح الإذابة بعد التقطيع فيستند إلى أن السعودية واثقة من عدم اكتشاف الجثة أو أية أجزاء منها، ومن هنا يظل احتمال الإذابة هو الأرجح من الاحتمال السابق بوجودها في إحدى غابات اسطنبول أو في بئر بمنزل القنصل!
أما على صعيد سعود المعجب وهو النائب العام السعودي (الموفد للتحقيق بجريمة بلاده) فهو وصل وعاد صامتًا  بعد ثلاثة أيام من الإقامة في اسطنبول والتي عاد منها  محمّلًا بخمسة حقائب وأربعة طرود من المكسرات وثلاثة صناديق كبيرة سوداء اللون… وإذا كانت الصناديق الأخيرة قد حُمِّلت في الطائرة دون معرفة محتوياتها (ربما لاعتبارها حقائب ديبلوماسية) فإنه كان من المستغرب أن النائب العام  عاد إلى المملكة بحمولة لا يُستهان بها  من المنتوجات التركية المعروفة كحلوى الحلقوم والفاكهة المجفّفة والمكسرات…

 

Print Friendly, PDF & Email
Share