الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

ليلة حُلُم رحبانية.

لمناسبة استقلال لبنان.

واليوم الوطني لدولة الإمارات.

 

دبي خاص أمواج: سالي موسى حجَّار.

كشف قنصل لبنان العام في دبي والإمارات الشمالية، عسّاف ضومط، عن حفل ثقافي وفنّي تقيمه القنصليّة العامة والجالية اللبنانية في الدولة أواخر الشهر المقبل تحت شعار “لبنان والإمارات، وفاء وعطاء“، وذلك لمناسبة عيد استقلال لبنان الخامس والسبعين واليوم الوطني السابع والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال ضومط إنّ اختيار شعار لبنان والإمارات، وفاء وعطاء إنما يعكس “العلاقة الوثيقة التي تجمع البلدين الشقيقين والقائمة على تلازم تفاعليّ بين هذين المبدأين، إذ جسّدهما لبنان على امتداد تاريخه الحديث في علاقته مع دولة الإمارات وسائر الدول العربية الشقيقة، إن على المستوى الرسمي أو الشعبي، بينما كان الوفاء والعطاء فضيلتين ازدانت بهما دولة الإمارات منذ إنشائها وكرّستهما لفائدة أبنائها في الدولة ولكل المقيمين على أرضها، بمن فيهم الأشقاء العرب، حيث كان لبنان في مقدّمة هذه الدول وطاله الكثير من عطاء الإمارات وقياداتها ووفاء أبنائها.

وأشار قنصل لبنان العام إلى إقامة الحفل بالتزامن مع احتفالات الدولة المستمرّة بعام زايد، “الرجل الكبير الذي أسّس مع إخوانه حكام الإمارات دولة فتيّة ما لبثت أن وضعت اسمها على الخريطة العالمية في وقت قياسي”.

وأضاف ضومط إنّ الحفل الذي يحمل عنوان “ليلة حلم رحبانية”، سيُقام في أوبرا دبي يوم 25 نوفمبر ويحمل تحية وفاء للبلدين من خلال عمل فنّي يليق بالمناسبتين الوطنيّتين ويشرف على إعداده وإخراجه مروان وغدي وأسامة الرحباني، الذين يمثلون عن جدارة عائلة فنّية كبيرة بموروثها الغنيّ الذي أطلقه عاصي ومنصور الرحباني والمستمرّ عبر الجيل الثاني المتميّز من العائلة.

وختم ضومط بتوجيه الشكر إلى كل من وزارتي الخارجية الإماراتية واللبنانية على تقديم الدعم في سبيل إنجاح الحفل، وإلى المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ممثَّلًا بالمديرة العامة منى المرّي، على الحماس لفكرة العمل وتوفير ما يلزم لتنفيذها، وإلى دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، ممثلة بمديرها العام هلال المري، على تقديم التسهيلات اللازمة. كما أشاد بالدعم الذي قدّمته الشركات الراعية والمؤسسات الإعلامية والإعلانية وروابط خريجي الجامعات اللبنانية وسائر أبناء الجالية اللبنانية في دبي والإمارات الشمالية.

و”ليلة حلم رحبانيّة” حفل موسيقيّ وغنائيّ يحييه نحو 100 فنّان على مسرح أوبرا دبي، وفي طليعتهم الفنّانة اللّبنانيّة العالميّة هبة طوَجي والمغنيّان سيمون عبيد وإيلي خيّاط مع جوقة كبيرة من المنشدين، بمرافقة الأوركسترا السمفونية لراديو كييف التي سيقودها المايسترو فلاديمير شايكو، وفرقة الآلات الشرقيّة من لبنان، إضافة إلى مشاركة على البيانو من أُسامه الرَّحباني ومداخلات أدبيّة لغدي الرَّحباني.

وفي عودة بالذكرى إلى ماضٍ جميل، يستعرض الحفل أروع ما انتجته المدرسة الرَّحبانيّة من أعمال فنيّة وغنائيّة، بما فيها الأناشيد الوطنيّة والأغاني الشعبيّة والكلاسيكيّة والوجدانيّة والعاطفيّة، مع الالتزام بالتطوّر التقني والتجديدي لحاضرٍ بهيّ وامتداد أكيد ومستمرّ للمستقبل، وذلك من خلال فصلين تتخلّلهما استراحة قصيرة.

المشرف العام والمخرج الفنّي لـ “ليلة حلم رحبانيّة”، الفنّان مروان منصور الرحباني، أعرب في المؤتمر الصّحافي عن سعادته بمشاركة الجالية اللبنانية في الإمارات احتفالها بعيد استقلال “وطن الإنسان والفكر والحضارة”، مضيفًا:

  • سعادتنا مضاعفة لأنّ العيد عيدان والفرحة فرحتان، حيث يتزامن عيد استقلال لبنان مع اليوم الوطني لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة، هذه الدّولة التي فَتحت قلبها وصدرها لكلّ الّلبنانيّين وللآخرين أيضًا، فكانوا من أساس ومداميك انطلاقة هذه الدّولة العظيمة بقياداتها وأهلها وأبنائها.

وأشاد الرحباني بعطاء دولة الإمارات، واصفًا إيّاها بدولة “الفرص والنجاح والعدل والمحبّة والتسامح”، كما أشاد بوفائها وخصوصًا للبنانيّين، بمختلف ألوانهم وانتماءاتهم وطوائفهم. وقال:

  • المناسبة الخاصة والكبيرة هذه السنة هي احتفالنا بمئويّة المغفور له الشّيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، القائد الحكيم والرؤيوي الذي حَلم وحقّق حلمه، طَمح وحقّق طموحه، فكان الحلم والطّموح دولةً للمستقبل حُكومةً وشعبًا… الشيخ زايد حكيم العرب وصمّام الأمان، كم نفتقده اليوم!

الفنان أسامة الرحباني قال من جهته:

  • ليلة حلم رحبانيّة ستكون أجمل وأصدق لقاء مع الجمهور، وفي أحلى مناسبة – عيد استقلال لبنان واليوم الوطني لدولة الإمارات. وسوف نحتفل بهما على أنغام الموسيقى الرحبانية التي تسمو بالإنسانية والتي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياه الإنسان اليومية، مع أصوات رائعة ومميّزة لنتشارك مع الجمهور فرحة المناسبة المفعمة بالوفاء والعطاء.

وعبّر الفنّان غدي الرحباني عن فرحته الغامرة بالمشاركة في العمل قائلًا:

  • لدبي مكانة في قلبي وشغف دافئ. فكيف إذا كانت المشاركة في يوم هو يوم الوفاء والعطاء بمناسبتين عزيزتين على فؤادي وحنيني، عيد استقلالنا واليوم الوطني الإماراتي. وما أجمل أن تعتلي مسرح أوبرا دبي، الصّرح الثّقافي والحضاري والفنّي، حيث يلتقي إبداعان، إبداع رحباني وإبداع إماراتي لتتجسّد فيهما ليلة مضاءة بنجوم الفرح الّلامتناهي. يسعدني جدًا أن أشارك في إحياء ليلة الشّعر والّلحن والموسيقى الهادرة في ظلّ لؤلؤة ملأت الدّنيا وشغلت النّاس، عَنَيْتُ بها دبي.

وقالت نجمة “ليلة حلم رحبانيّة” الفنانة هبة طَوجي:

  • يسعدني كثيرًا أن أشارك في “حلم ليلة رحبانية” وخصوصًا أنّها ستشهد أول أداء لي على مسرح أوبرا دبي. وأتطلّع قُدُمًا للمساهمة في تقديم هذا البرنامج الفنّي الكبير الذي أُعيد توزيعه وإعداده بشكل رائع وضخم تزامنًا مع الذكرى المميزة والعزيزة على قلوب الجميع.

وعلّق المغنّي ايلي خيّاط بالقول:

  • إنّه لشرفٌ كبيرٌ أن أغنّي على مسرح أوبرا دبي، وفي احتفال وطني كبير يجمع بلدين شقيقين وصديقين تواعدا على العمل سويًّا بكل المحبّة والصّدق والأمانة. و”ليلة حلم رحبانيّة” سوف تكون ليلة لإبراز وفاء الّلبنانيّين للفنّ الرّحباني ولأهل دبي الأحبّاء والمضيافين.

أمّا المغنّي سيمون عبيد، فقال:

  • سعادتي بالمشاركة في “حلم ليلة رحبانية” مضاعفة. فسوف يتسنّى لي أن أغنّي في يوم واحد للبنان، بلدي الأوّل، ولدبي، بلدي الثّاني. ومشاركتي في الحفل ستكون عربون وفاء وتقدير لدولة الإمارات ودبي، قيادةً وشعبًا.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share