الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

منى المذبوح خارج السجن

وفريق الدفاع عنها يشكر

صدر عن الفريق القانوني المكلف للدفاع عن اللبنانية منى المذبوح الموقوفة في مصر والمؤلف من  المحاميين اللبنانيين حسن بزي وسهى اسماعيل، والمحامي المصري عماد عطية البيان التالي :

أولًا: منذ قليل أصدرت محكمة استئناف جنح القاهرة الجديدة حكمًا قضى بتخفيض عقوبة الحبس إلى سنة واحدة مع وقف تنفيذ العقوبة بعدما كانت العقوبة الحبس لمدة ثماني سنوات .

ثانيًا: يتوجه الفريق القانوني بالشكر لسعادة السفير اللبناني في القاهرة الأستاذ علي حلبي وسعادة القنصل الاستاذ كمال أبي مرشد على جهودهما المبذولة لمساعدة الموقوفة منى المذبوح منذ لحظة التوقيف ولغاية هذه اللحظة، وتقديم كل التسهيلات المتاحة للفريق القانوني للقيام بمهمته كما يجب، مع التأكيد على شكر وزارة الخارجية على الاهتمام بالملف وتوجيه التعليمات اللازمة للبعثة الدبلوماسية في القاهرة .

ثالثًا: الشكر الأساسي هو لفريق الناشطين في بيروت، الذين لم يوفروا جهدًا للمساعدة من خلال المؤتمرات الإعلامية وزيارة المرجعيات السياسية للاهتمام بالموضوع وإجراء الاتصالات بهذا الخصوص .

رابعًا: نشكر أيضًا محكمة استئناف جزاء جنح القاهرة على تفهمها وإصباغ الحكم بصفة الرحمة و الانسانية.

مع كامل الشكر والتقدير

الفريق القانوني

هذا وكانت الشابة اللبنانية منى المذبوح (24 عامًا) قد حُكمت بالسجن لمدة 12 سنة، قبل أن يتم تخفيف الحكم لمدة 8 سنوات وذلك بتهمة شتم رئيس الجمهورية المصرية وازدراء الأديان والإساءة إلى الشعب المصري، ما دفع بوالدتها لزيارة مصر وطلب اللقاء بالرئيس وإعلان أن ابنتها تعاني من حالة نفسية (انفصام في الشخصية) في حين هدَّد والدها (72 عامًا) بوضع حدٍ لحياته (الانتحار) في حال حُكم بيوم واحد على ابنته، كما أيَّد كلام زوجته بأن ابنته منى تحب مصر، وهي تزورها باستمرار لكن ما قامت له يعود لكونها تعاني من انفصام الشخصية، وهو ما أدَّى لموقفها الحاد ضد المصريين في الفيديو ونأكيدًا لكلامه قام بإرسال التقارير الطبية التي تؤكد مرض ابنته للمحكمة المصرية.
إذن وبناءً على هذا الحكم الممهور بعبارة “مع وقف التنفيذ يفترض خروج منى المذبوح بين ساعة وأخرى بعد إجراء المقتضيات اللازمة للإفراج.

Print Friendly, PDF & Email
Share