الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

“شموخ وانتصار” لا تلعبوا بالنار

 

خلاصة خطاب السيد

 في السنوية الأولى للتحرير الثاني

 

في خطاب سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تحت عنوان “شموخ وانتصار” لمناسبة “ذكرى التحرير الثاني”، وهي الذكرى السنوية الأولى لتحرير الجرود اللبنانية الحدودية من الإرهابيين، أشار سماحته إلى نقاط مهمة عديدة بعدما أعلن أن هذه المناسبة هي بمثابة العيد للثلاثية الذهبية: “شعب وجيش ومقاومة”..

لكن تبقى أهم النقاط الموجَّهة للداخل اللبناني حول تأخير إنجاز استحقاق تشكيل الحكومة اللبنانية هي خلاصة الكلام، والتي تعني الداخل والخارج على السواء…

 

قال السيد نصرالله:

  • هناك كلام كان يُقال منذ فترة ولم نردَّ عليه، لكن اليوم بدأ يتسرب عن بعض المسؤولين وهو أن بعض أوساط 14 آذار تقول إن السبب الحقيقي لتأجيل تشكيل الحكومة لا يعود للأحجام ولا الحصص بل إلى أن المحكمة الدولية في أيلول سوف تُصدر قرارها ولهؤلاء نقول المحكمة الدّولية لا تعني لنا شيئاً على الأطلاق وما يصدر عنها ليس له أي قيمة سواء كان إدانة أو تبرئة… حتى لو قالوا إن الشباب الذين اتهمهوهم لم يقوموا بأي شيء لا يظنن أحد أننا سوف نرحِّب بالنتيجة… بل سنقول إنها لا تعنينا… . أما لمن يراهنون على هذه المحكمة الدولية نقول جملة من ثلاث كلمات… لا تلعبوا بالنار

 

سبق هذه الخلاصة تأكيد السيد على التالي:

  • نحن أكبر حزب في لبنان لكننا الأقل مشاركة في السلطة السياسية، وأقل قوّة سياسية تمارس نفوذًا في الدولة… وما زلنا نراهن على الحوار الدّاخلي، والوقت يضيق ولا ينبغي طرح عُقد جديدة في مسألة التشكيل.

أما بالنسبة لسوريا والاستحقاق الأهم اليوم، وهو تحرير إدلب، وبعدما وعد سماحته بأن النصر التام قادم في سوريا قريبًا، فيقول السيد:

  • كل المعطيات تشير الآن الى تحضيرات جديدة لمسرحية كيميائية في أدلب وغاية الغرب منها شنّ عدوان على سوريا، فيما يسكت هؤلاء عن الجرائم التي ترتكب بحق أطفال اليمن!

ولأن البقاع كان الهدف والأولوية يقول السيد:

  • فيما خصّ وضع منطقة البقاع اتفقت مع الرّئيس نبيه برّي أن ملف البقاع سيكون من أبرز أولوياتنا وقد تم الاتفاق على طرح مشروع قانون تشكيل مجلس إنماء بعلبك الهرمل… لكن الانماء في البقاع يحتاج الى التعاون مع الجميع وبالخصوص الثنائي المقاوم حزب الله حركة أمل.

وقد توجه السيد نصرالله إلى هذا الثنائي وإلى جمهور المقاومة عمومًا بالقول:

  • لا تسمحوا لأحد أن يأخذكم الى أدبيات جاهلية وإلى أي تشكيك أو وهن بهذه الساحة التي صنعت المعجزات… مسؤولية الحفاظ على هذه الساحة هي مسؤوليتكم وعليكم أن تحفظوها بالاحتضان وأنتم الذين قدمتم خيرة أبنائكم شهداء عليكم الحفاظ على التحالف العميق بين حزب الله وحركة أمل وكل القوى السياسية التي تؤمن بمحور المقاومة، وهذا هو أهم ردّ على العقوبات الأميركية لكي نتمكن وإياكم من أن نواجه كل محتل وأن نصنع كل انتصار.

هذا وكان السيد قد أعلن قرب سقوط ثلاثي العدوان على منطقتنا مسميًا:

  • ترامب ها هو بنفسه يعلن أن سقوطه سيؤدي إلى سقوط أميركا اقتصاديًا ما يعني أنه يستشعر بقرب سقوطه… أما نتنياهو فهو بانتظار مصيره بملف الفساد والذي مع سقوط ترامب سوف يؤدي إلى فتح كل ملفات فساده… أما ثالثهم محمد بن سلمان فمصيره يبدو واضحًا للجميع…
Print Friendly, PDF & Email
Share