الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

حزب الله يطوق الإشكال

 

 بين جميل السيد وأمل

 

بعد الإشكالات التي حصلت في الشارع على خلفية كلام النائب جميل السيد، والذي اعتبرته  “حركة أمل” قد شكّل مساسًا برئيسها (دولة الرئيس نبيه بري)، هذه الإشكالات التي لاقت “فرحة وشماتة” المصطادين في الماء العكر بين مكونات الشارع الشيعي، الذي بات نموذجًا للحمة بين أبناء المجتمع الواحد، وهذا ما أفرزته الانتخابات النيابية الأخيرة… علمت أمواج أن قيادات في حزب الله عملت في الخفاء لتطويق ما حصل وللتقريب بين الطرفين عبر أكثر من مبادرة، مع التنويه بأنها على مسافة واحدة بين السيد والنبيه وأنه لا صحة للإيحاءات بأن ما حصل كسر الجرة بين النائب-اللواء والحزب، كما هي الحال مع الحركة.

وكان جميل السيد قد طالب في مؤتمر صحفي دولة الرئيس نبيه بري بإقصاء من أسماهم: “زارعي الفتنة السنيّة الشيعيّة في داره، محيِّدًا أي نائب أو وزير ردّ على تغريداته” وتابع:

  • فالرئيس بري ليس بحاجة إلى تطويع ضباط لحصد شعبيّة في البقاع وإن كنت أطالب بحاجات للمنطقة، فإنّ هذا لا يعني انني انتقص من الجنوب… ومن حسنات بري في السياسة أن لا صهر لديه أو ابناً في السياسة وهو قال انه لن يورث احدًا.
Print Friendly, PDF & Email
Share