الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

استفزازًا لمشاعر الشرفاء

مكافأة الخاطف والقاتل

بشارع في بيروت

متى نحتفل بجادة نتنياهو؟

 

من سخرية القدر أن يتم إطلاق اسم “جادة الملك سلمان بن عبد العزيز” على الشارع الممتد من “ميناء الحصن” الى “زيتونة باي”،  على بعد أشهر قليلة من اعتقاله لرئيس الحكومة سعد الحريري الذي يرعى هذه المهزلة بنفسه…

حدث مستفز لمشاعر اللبنانيين الشرفاء، ومستفز لمشاعر الفلسطينيين الشرفاء وهم يسمعون اليوم ولي عهده وهو يطالب بحق اليهود بأرض فلسطين، وحدث مستفز لأهل اليمن والمجازر بحقهم تُرتكب بطائراته يوميًّا وآخرها كان قبل ساعات… يكفي أن نرى الوجوه المحتفلة بهذا الحدث لنعلم ما هو المحور الذي يريدون له التقدم في المنطقة على حساب محور الوطنيين والقوميين والعروبيين والمناضلين الحقيقيين، لمصلحة أصحاب التاريخ الأسود بوجه العروبة.

للعلم هذه المهزلة حصلت في طرابلس العام 2017 ولا نستغرب أن تتكرر في مدن أخرى، هذا إذا لم نضطر قريبًا للاحتفال بجادة “نتنياهو” لقلة الفوارق بين هذا وذاك.

Print Friendly, PDF & Email
Share