الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

تركيا تقصف كنيسة وقبر مار مارون

وسمير جعجع يدين القصف…. على الغوطة الشرقية!

تركيا وسط صمت مريب جدًا في العالم، وخصوصًا العالم الغربي قصفت طائرات عسكرية تركية أحد أهم المناطق الأثرية المسيحية في الشرق الأوسط، وهو موقع مدينة براد الأثري في سوريا، وتحديدًا كنيسة جوليانوس بمكا فيها  ضريح مار مارون شفيع الطائفة المارونية، فيما تُعتبر الكنيسة من أقدم كنائس العالم ويعود تاريخها لنهاية القرن الرابع للميلاد.، هذا عدا كونها مصنَّفة ضمن لائحة التراث العالمى لليونسكو كموقع أثري، ما تسبب في أضرارٍ للموقع هذا عدا تدمير الكثير من المبانى الأثرية، ما يصعب إعادتها إلى طابعها حسب ما أعلنت المديرية العامة السورية للآثار.

وفي التفاصيل أن تركيا، ومن ضمن حملتها لاحتلال عفرين للقضاء على وحدات “حماية الشعب الكردي” الذي تدعمه أميركا، قامت بقصفت موقع براد الأثري (جنوبي مدينة عفرين فى محافظة حلب)   من ضمن عملية ممنهجة لتدمير التراث والتاريخ السوري، خصوصًا وأن  ما قامت به تركيا لم يقم به المغول أنفسهم  حين دخلوا المنطقة…

وفي لبنان أصدر أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون مصطفى حمدان البيان التالي:

  • ندين ما يرتكبه النظام التركي ومديره الإخواني المتأسلم “رسب أردوغان” من مجزرة تاريخية، بتدمير براد المقدسة مكان انبثاق نور الإيمان لكنيسة مار مارون وتعاليمه المجيدة…. لذلك نتوجه إلى كل القيادات الدينية من منطلق اللحمة الوطنية، وفي مقدمهم سيدنا البطرك والمطارنة الموارنة الأجلَّاء لينتصروا لمار مارون في براد وكنيسة جوليانوس، وننتظر دعوتهم إلى الاعتصام الوطني الجامع امام السفارة التركية والمركز الثقافي التركي أمام كنيسة مار جريس…. كما نطالب فخامة الرئيس العماد ميشال عون ودولة رئيس الحكومة سعد الحريري بقطع العلاقات الديبلوماسية مع تركيا، والدعوة إلى انعقاد مجلس الامن الدولي لحماية ما تبقى من المدينة المقدسة، وعدم استكمال مجزرة تدميرها على ايدي الإرهابيين الأتراك.

واختتم بالقول:

  • نطالب كافة المنظمات الدولية وخصوصًا “الاونيسكو” بالاستنفار لمواجهة النظام التركي ومنع ارتكاباته الإرهابية ضد التراث الانساني العالمي في براد.

في هذا الوقت بالذات قام رئيس حزب القوات اللبنانية باستنكار وإدانة ما يجري في الغوطة الشرقية!!!

 

Print Friendly, PDF & Email
Share