الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

أربعة أسباب للتدخل السعودي في لبنان

عرسال، قطر، سفير لسوريا وحزب الله

==================

خاص أمواج:  مسعود حمّود

==================

أعلن مفوّض الشرق الأوسط للّجنة الدولية لحقوق الإنسان وأمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم أبو سعيد أن من أهم أسباب الارتدادات الأخيرة، والتي تتّسم بخرق فاضح لكل الأعراف والقوانين الدولية من قبل الإدارة السعودية الفتية على رئيس حكومة لبنان الشيخ سعد الحريري يمكن تلخيصه سريعًا

 

1- موافقته بعد اعتراضات من دول عربية وأجنبية على تحرير الأراضي في عرسال ورأس بعلبك من النصرة وداعش، وهذا ما أزعج الجهات الإقليمية والدولية

2- رفضه قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر مشيرًا إلى مصالح وخصوصية لبنان في ارتباطه مع كل أشقائه العرب

3- توقيعه على مرسوم تعيين سفيرٍ جديدٍ للبنان لدى الجمهورية العربية السورية، وتقديم أوراق اعتماده الى الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد

4- عدم تنفيذ وأخذ أي إجراء تشنجي في الحكومة ضدّ مكوّن أساسي في لبنان (حزب الله) تحت سقف الصراع العربي الفارسي -القديم الجديد في خطابات بعض دول عربية

وطالب السفير أبو سعيد المملكة العربية السعودية التجاوب الفوري مع مساعي رئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص سحب فتيل الفتنة التي قد تُشعل حرب كبيرة جدًا في المنطقة، والتي قد تُخلط كل أوراق التحالفات نتيجة وقوف بعض الدول وراء مشاريع لا تخدم السلم العالمي. من هنا تتحمّل كل القوى الإقليمية والدولية تبعات هذه التشنجات غير المبررة، والتي فاقت وأدهشت الحليف في الدرجة الأولى

Print Friendly, PDF & Email
Share