بواسطة halawi فى 23 - August - 2017 لايوجد تعليق

 

في لقاء أرسلان-أنصاري

 

استقبل رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني وزير المهجرين الأمير طلال أرسلان، بدارته في خلدة، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين جابر أنصاري يرافقه السفير الإيراني في لبنان محمد فتحعلي على رأس وفد من أركان السفارة، بحضور الأمين العام في الحزب وليد بركات، حيث جرى عرض لآخر المستجدات السياسية إقليمياً ومحلياً

أنصاري
بعد اللقاء صرّح أنصاري قائلاً: “في سياق زياراتي إلى الشخصيات والمرجعيات اللبنانية المحترمة، تشرفت بزيارة معالي الأمير طلال أرسلان،  والذي نعتبره سواء بما يمثل من مكانة شخصية أو من خلال انتمائه لهذه الأسرة السياسية التاريخية العريقة في لبنان نعتبر أنه يمثل مدرسة سياسية تؤكد على الوحدة الوطنية وعلى التلاقي ما بين اللبنانيين الأعزاء، ونحن نشعر أن هناك أجواء من الوحدة الوطنية والشراكة والتوافق السياسي الداخلي الذي برز طوال الفترة الماضية، هذه الوحدة الوطنية التي تجلت من خلال أمرين أساسيين، الأمر الأول هو هذا الاحتضان الشعبي اللبناني العارم للجيش اللبناني الباسل من جهة وللمقاومة اللبنانية البطلة من جهة أخرى، في مجال التصدي المشترك لدرء الخطر الإرهابي المتطرف عن لبنان الشقيق… وانعكس من ناحية أخرى في مجال الإنجازات السياسية المهمة التي تحققت في لبنان سواء من خلال المصادقة على قانون جديد للانتخابات التشريعية أو من خلال الإنجازات السياسية البنّاءة، وكما تعلمون جيدًا فإن الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني ما زال جاثمًا على أرض فلسطين، وبالمقابل فإن ارادة الشعب الفلسطيني المقاوم ما زالت تعبِّر عن نفسها من خلال هذا الحراك الجماهيري ومن خلال هذه الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الباسلة في وجه الكيان الصهيوني، ولكن نحن نشعر بأنها انتفاضة يتيمة ومتروكة لوحدها، لذلك فإن في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة وأكثر من أي وقت مضى، نعتبر أنه ينبغي من كل المخلصين والغيارى على مصلحة هذه الأمة أن يتكاتفوا ويتعاونوا ويقفوا إلى جانب بعضهم البعض من أجل وضع حد نهائي لهذه الأزمات الاقليمية المستعصية، والتوحد مرة أخرى خلف البوصلة الأساسية التي تأخذنا باتجاه القضية المركزية والمحورية في العالمين العربي والإسلامي ألا وهي القضية الفلسطينية المحقَّة والعادلة، ونحن نعتبر أن هذه الإنجازات والإنتصارات الميدانية الكبرى التي تحققت على الأرض في مجال مواجهة الإرهاب والإرهابيين سواء في لبنان أو في المنطقة، هذا الأمر يعتبر مؤشراً إيجابياً بأننا بدأنا نقترب رويداً رويداً من البوصلة الأساسية باتجاه تحرير فلسطين المحتلة من براثن الكيان  الصهيوني

أرسلان
من جهته قال أرسلان في كلمة له: “نرحب أولاً بالأخ والصديق معالي مساعد وزير الخارجية الإيرانية حسين جابر الأنصاري في لبنان بشكل عام وفي هذا البيت بشكل خاص، وبسعادة السفير فتحعلي والوفد المرافق لهما، كما يعلم الجميع بأننا نكن كل الإحترام والتقدير وندعم ونوافق على كل الخطوات التي تقوم بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية بانفتاحها على جميع اللبنانيين وبسياسة الاحتضان وسياسة دعم الوفاق الوطني في هذا البلد، نشكر ونقدِّر عاليًّا دور إيران بدعمها للمقاومة الوطنية وما تعني المقاومة الوطنية في النسيج الوطني العام في لبنان وانعكاسات هذا الوضع على الأمة بشكل أساسي، نحن نعتبر بأن منطقة الشرق الأوسط بأسرها بحاجة إلى هذا الدور الفعَّال الذي تقوم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وبحاجة إلى هذا الدعم وبحاجة إلى هذا التبني من أجل محاربة القوى الإرهابية التكفيرية التي هي في قاموسنا عملة واحدة للصهيونية الإسرائيلية في هذه المنطقة… نحن في لبنان نعتبر بأن قراءتنا قراءة واحدة وموقفنا موقف واحد، لأننا مهدَّدون جميعًا، العالم بأسره مهدَّد ليس فقط لبنان وسوريا والعراق وإيران والخليج وغيرها من الدول، وكما قال معاليه نحن نوافقه ونؤيده بهذا الرأي، كيف نتناسى القضية الأم منبع كل ما يحصل هو القضية الفلسطينية وآثار انعكاسات القضية الفلسطينية على الوضع الإقليمي والدولي، والعربي بشكل خاص، للأسف يريد البعض أن يقول ويثبت ثقافة جديدة والتي نرفضها رفضًا قاطعًا، وسنواجهها بكل الإمكانيات والطرق والسبل المتاحة، وهي ثقافة القول للعرب بأن عدوّكم هو الجمهورية الإسلامية الإيرانية وصديقتكم إسرائيل، هذا امر معيب وهو من الثقافة الإسرائيلية التي تريد نهب أموالنا وضرب تاريخنا وضرب أوطاننا وضرب كرامتنا وضرب شرفنا وضرب عزتنا في هذه الأمة وفي هذا العالم

 

Print Friendly
Share

التعليقات مغلقة.

سياسة

جنى أبو ذياب مناضلة

   أو عميلة إسرائيلية في وقتٍ تحاول فيه قلة من معارفها أو العاملين معها ...

حسناء بهاء الحريري

معجبة بالحكيم   في ظل خروج زوجات المسؤولين إلى العلن وإعلان مواقف لهن حول ...

مملكة الرمال وتعويض الهزائ

  في خطبة الجمعة للشيخ حبلي أشار الشيخ صهيب حبلي الى أن لبنان تمكن ...

طلال أرسلان: دولة الرئيس ال

ضمانة لإبعاد شبح الفتنة عن هذا الوطن متابعة لقضية احتجاز دولة الرئيس سعد ...

هذه جرائم الإرهابي أبو طاقي

  الذي وقع الآن في قبضة الجيش   لم تنفع كل عمليات التمويه التي أطلقتها ...
... المزيد

اعلانات