الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

بيروت ترفض تغيير وجهها العروبي

رداً على ما تعرض له سماحة مفتي الجمهورية

أحزاب وقوى بيروتية

ترفض تغيير وجه بيروت العروبي المقاوم

 1

عُقد اجتماعٌ طارئٌ في مجلس محافظة بيروت في حركة الناصريين المستقلين (المرابطون) حضره أمين فرع بيروت في حزب الاتحاد الأخ هشام طبارة، منفذ بيروت في الحزب السوري القومي الاجتماعي الأخ بطرس سعادة، ممثل التيار العربي الأخ داوود عبد الصمد، أمين مجلس محافظة بيروت في “المرابطون” الأخ مصطفى الحسن.. وصدر إثر اللقاء البيان التالي:

أولاً: يستنكر المجتمعون ما تعرض له سماحة مفتي الجمهورية الدكتور محمد رشيد قباني بالأمس، في جامع الخاشقجي، ويعتبرون إن ما جرى يمس بالقيم الدينية وبحرمة المسجد قبل المساس بعالِم هو رمز من الرموز الوطنية والإسلام، كما انه يشير إلى حجم الفتنة التي يسير فيها البعض والتي يدعو إليها البعض الآخر من على منابر التحريض ومن خلال الخطابات الفتنوية.

 ثانياً: يعتبر المجتمعون ان من قام بهذا الفعل المهين لا يمت لا للدين ولا للقيم الوطنية والإنسانية بصلة، ويستهجن المجتمعون تأخر الجهات الأمنية المعنية بالتدخل لوضع حد لهذه المهزلة، خصوصاً وأن من افتعلوا هذا الحادث هم أشخاص مأجورون معروفو الانتماءات والولاءات والميول السياسية، وكانوا قابعين خارج المسجد لافتعال توترات وفتن مرسومة الأهداف والغايات. ونطالب القضاء سوقهم إلى العدالة ومحاسبتهم.2

ثالثاً: يدعو المجتمعون جميع الأطراف إلى التهدئة وإخماد نار الفتنة لان هذه النار إذا ما اشتعلت ستلتهم الجميع، والمنتصر فيها سيكون الكيان الصهيوني الغاصب الذي يتربص بوحدة مجتمعنا الوطني .

رابعاً: يرفض المجتعون تغيير وجه بيروت العروبي والمقاوم وستبقى بيروت حاضنة للديموقراطية والحرية ووفية لكل من دافع عنها واستشهد من أجلها.

Print Friendly, PDF & Email
Share