الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

“سرطان المنطقة” يغرق الأسواق العربية ببندورة مسرطنة

هل وصلت البندورة الإسرائيلية

المتسرطنةcarcinogenic إلى لبنان

=============

خاص أمواج/ ليلى

=============

فجأة، وتماماً كما تنتشر الخلايا السرطانية في الجسم انتشر الخبر ومن مصر أولاً:1

وبسرعة قياسية تناقلت كل وسائل الإعلام الخبر: “انتشار طماطم إسرائيلية مسرطنة أو متسرطنة في الأسواق المصرية” وانشغلت هذه الوسائل بالحصول على ردود من الوزارات المختصة، وفي مقدمها وزارة الزراعة، والغريب أن أحداً في مصر أولاً لم يقم بنفي الخبر بل على العكس كان الرد أن الأمر يعود إلى أيام حكومة هشام قنديل…

ومن مصر إلى الأردن” وإغراق الأسواق الأردنية المعروفة بأفضل أنواع الطماطم “البندورة العمَّانية” بالطماطم الإسرائيلية المتسرطنة، وهنا أيضاً جاء الرد مشابهاً: “مشكلة الطماطم المسرطنة تمت إثارتها عام 2011 “، ولم تثبت صحتها يومها…. لكن ماذا عن اليوم… لا جواب.

وكان من الطبيعي أن تصل اليوم هذه “البندورة المتسرطنة” إلى لبنان ومن الأردن نفسها كما تقول الأخبار، أي أن إغراق السوق الأردني كان قد أخذ بعين الإعتبار وصول هذه البندورة من السوق الأردني إلى السوق اللبناني… وفي الخلاصة لبنان بات على لائحة البلدان المحيطة بالدويلة السرطانية التي استهدفت ببندورة من نوع الـ carcinogenic المسببة للسرطان وغن هذه المادة وصلت إلى لبنان وهي منتشرة في الأسواق اليوم.

فما هي هذه البندورة أولاً وهل يمكن اكتشافها قبل تناولها:

 “البندورة المتسرطنة” أي الـ carcinogenic لا تختلف أبداً عن البندورة المعروفة عندنا: حمراء من الخارج بحيث تتطابق مع غالبية أنواع البندورة البلدية أو العمانية، لكن من سماتها أنها خضراء نسبياً من الداخل باعتبارها تحمل بداخلها مادة سامة خضراء تسمى السولانين والتي تؤدى إلى تدمير الكبد.

2

بالعودة إلى مصر فقد تناولت أهم الصحف هناك (صحيفة الأهرام المصرية) القضية بجدية أكبر ناقلة عن وزير الزراعة الحالي أيمن فريد أبو حديد قيامه بـ”تشكيل لجنة لأخذ عينات من الطماطم لفحصها وعرض النتائج عليه في أسرع وقت للتحقق من وجود هذه الطماطم المحوَّرة وراثياً والمصابة بمادة السولانين المدمرة للكب”

وتتابع الأهرام: “وقال أمين اللجنة العربية لمقاومة التطبيع الزراعي والمائي حسام رضا إن القانون في مصر يحظر دخول الخضار التي تحوي على هرمونات إلا أن ذلك لم يمنع دخول الطماطم الإسرائيلية التي استخدمت فيها هذه الهرمونات…!

هذا في مصر فماذا عن لبنان وما هي الإجراءات نحن بالانتظار؟؟؟

Print Friendly, PDF & Email
Share