الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

جورج قرداحي: لا أعرف وليد البخاري

 

 

والسعودية تخلت عن لبنان منذ عشر سنوات.

 

في لقاء له مع  “سبوت شوت” ورشاد الزغبي  ضمن برنامج “وجهة نظر” أطلق الإعلامي والوزير السابق جورج قرداحي عشرات المواقف حاسمًا الكثير من الالتباس الذي ساد حول توزيره وبالتالي المؤامرة التي حيكت ضده في مقابلة جرى التحضير لها مسبقًا، وبالتالي توقيت نشرها مع إعلان اسمه كوزير للإعلام اللبناني في حكومة نجيب ميقاتي الحالية، بشكلٍ مبرمج كما قال وموجَّه من قبل جهات حاسدة وبينه بعض الإعلاميين ممكن كان يعتبرهم من أصدقائه…

ومما قاله قرداحي ردًا على أسئلة كثيرة تعمَّد الزغبي إحراجه فيها (طبعًا وهذا حقه كإعلامي) لكن كانت الأجوبة بمنتهى الوضوح والشفافية المعهودة بقرداحي:

نعم حزب الله له نفوذه في لبنان فهو مكوِّن لبناني له وجوده… وأيام تيار المستقبل كان لهذا التيار نفوذه (واستطرادًا هنا نفوذ إيراني وهناك نفوذ سعودي).

أنا صديق للمقاومة وأنا داعم للمقاومة ولست عميلًا لأحد، فالعميل يقبض من الجهة التي يتعامل لمصلحتها.

نعم هناك حصار خليجي على لبنان في هذه المرحلة.

دعوتي إلى العراق كانت من قبل منظمي “المؤتمر الدولي للكتاب” وكنت سعيدًا في العراق كبلد عربي أعتز وأفتخر به. وخصصت يومًا لزيارة العتبات المقدسة الإسلامية: أنا مسيحي ماروني من جبل لبنان، الإسلام عندي متكامل في محمد وعلي وعمر ومعاوية، ومن اتهمني بالتشيع لا يفهم بالإسلام، ووقوفي أمام مرقد الإمام علي كان لتقديري لهذه الشخصية التاريخية العظيمة، واقتربت لمشاهدة ما في داخل المكان وليس تعبدًا وصلاة ولا تشيعًا…

أحلى ما كُتب عن الإمام علي هو من كتاب مسيحيين.

أما حول زيارة دمشق والكلام عن انتمائي إلى مدرسة حافظ الأسد… فأنا كنت في محاضرة طلاب جامعيين.. وما قولوني إياه من كلام عن الإعلام السوري أوضحه بالتالي: الإعلام متنوع في العالم العربي الإعلام في السعودية شيء وفي سوريا وفي لبنان شيء آخر، أنا قلت “الإعلام في سوريا منظَّم غير الإعلام في لبنان”.

أنا لم أزر الخيمة السعودية في لبنان ولن أجلس في هذه الخيمة.

لا علاقة لي مع السفير السعودي وليد البخاري ولا أعرفه.

لم يتخل عني حلفائي في استقالتي بل أنا من قرَّر ذلك، حرصًا على اللبنانيين في الخليج. ولم أكن أريد أن يتضرَّر لبناني واحد ببقائي في الحكومة.

نعم منذ عشر سنوات إلى اليوم الخليج تخلَّى عن لبنان. ولم يرسل صهريج مازوت إلى لبنان.

أما من هم المتضررون من جورج قرداحي الإعلامي أو الوزير فقال:

الأخوان المسلمون هم الأكثر انزعاجًا مني، فأنا ناهضت ما سُميَّ بالربيع العربي منذ بدايته. تليهم معارضة حاملي العلم الأخضر في سوريا، لأنني وقفت مع سوريا كحجر الزاوية في المنطقة وقلت: إسقاط سوريا يعني إسقاط أهم مدماك في العالم العربي وهو كان سيصل إلى مكة. والطرف الثالث من المتضررسن هي جهات لبنانية معروفة لن أسميهم لأنهم أشخاص بلا كرامة..

ختامًا نعم حرب اليمن عبثية ويجب أن تتوقف.

Print Friendly, PDF & Email
Share