الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

لاروسي إلى المزيد من التألق عربيًّا.

 

وماذا  قالت عن:

 مثالها الأعلى ومطربة الجيل ونجم الإحساس.

 

 

تتابع النجمة العالمية لاروسي رحلتها في تكريس نجوميتها العربية على أكثر من صعيد وفي أكثر من مجال، خصوصًا بعد حفلها الكبير الذي قدمته في دبي ضمن احتفالات دبي إكسبو 2020 وحضره الملك الهولندي ماكسيم والملكة ألكسندرا، وشخصيات إماراتية رفيعة.

وقد كان لها أكثر من استضافة على شاشات عربية ومع إعلاميين عرب أبدت لاروسي خلالها سعادتها بالأصداء التي حققها هذا الحفل، معتبرة أن إقامتها الحاليَّة في الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا في دبي خلال الآونة الأخيرة قد حقَّقت لها الكثير، خصوصًا على صعيد محاولاتها الحثيثة للدخول بهدوء وبخطوات مدروسة جيدًا إلى الوسط الفني العربي.

وكان اللافت في أحد اللقاءات المباشرة على الهواء أن لاروسي كانت تتحدث مع مستضيفيها باللغة العربية السليمة والتي ظهر أنها بدأت تجيدها بفضل متابعتها لدروس اللغة التي ما زالت تتابعها بشكل يومي مع أستاذة خاصة.

ولدى سؤالها عن سبب خيارها للغناء لكلٍّ من: السيدة فيروز والنجم حسين الجسمي، والفنانة الكبيرة ميادة الحناوي، أبدت لاروسي إعجابها الكبير بالسيدة فيروز كمثال أعلى في حياتها، والجسمي المليء بالإحساس، وميادة مطربة الجيل. وعندما طُلب منها أن تقدم أغنية بصوتها، غنّت:

  • “مهما يحاولوا يطفّوا الشمس” لميادة الحناوي، بأسلوبها الغنائي الخاص، والذي يمزج بين اللكنة الغربيّة والأداء الشرقي الطربي.
Print Friendly, PDF & Email
Share