الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

حول الـ800 دولار شهريًّا للمودعين.

 

تضارب في بيان الحاكم وجمعية المصارف

والرد على القرار جاء قبل يوم من القرار!!!

 

ما حصل في اليومين الأخيرين من تسريب لقرار حاكم مصرف لبنان وبالأخص على لسان الإعلامي سالم زهران الذي كان ضيف الشاشات اللبنانية على اختلاف اتجاهاتها لمجرد التأكيد بأن قرار الحاكم آتٍ، وسيكون ملزمًا لجميع المصارف بالتسديد للمودعين من حساباتهم بواقع 400 دولار نقدي (فريش دولار) وأربعماية أخرى بالليرة اللبنانية بواقع 12.000 ليرة للدولار، وذلك شهريًّا ولسنة كاملة تبدأ بتاريخ 1/7/2021…

بعد هذا التسريب لم يتأخر قرار الحاكم والذي نُشر أمس (الجمعة 4/6/2021)… لكن المضحك المبكي أن الرد عليه نُشر قبل صدوره وذلك يوم الخميس بتاريخ 3/6/2021…!

ووسط القرار للحاكم والرد لجمعية المصارف أبدع المحلِّلون بالتفسيرات والتعليقات وتضارب المعلومات وشرعية إلزام المصارف بالقرار من عدم شرعيتها…

أكثر من ذلك أنه في حين رأى البعض أن بيان جمعية المصارف هو رفض قاطع لقرار الحاكم، رأى البعض الآخر أنه رد إيجابي ومتعاون، خصوصًا وأنه تضمن ثناءً على قرار الحاكم، وأن القرار سبقه وفي نفس اليوم قرار آخر يوضح فيه الحاكم بيع الدولار للمصارف بسعر 12.000 ليرة على أن تبيعه المصارف بسعر 12.120…

هذا وقد جاء في البيان الصادر عن الحاكم التالي:

  • عقد المجلس المركزي برئاسة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، في حضور نواب الحاكم: الدكتور وسيم منصوري وبشير يقظان والدكتور سليم شاهين والكسندر موراديان والمدير العام لوزارة الاقتصاد محمد أبو حيدر، جلسة استثنائية بتاريخ 2021/6/4، واتخذ بالإجماع قرارًا يُلزم المصارف بتسديد 400 $ (Fresh dollars) إضافة إلى ما يوازيها بالليرة اللبنانية للحسابات التي كانت قائمة بتاريخ تشرين الأول من سنة 2019 وكما اصبحت هذه الحسابات في آذار 2021. وسيصدر التعميم الذي يحدِّد التفاصيل هذا القرار. تجدر الاشارة الى أن المبالغ التي ستسدِّدها المصارف في أول سنة ستُدفع من حساباتها لدى المصارف المراسلة في الخارج، والتي تتراوح بين مليار ومليار ومائتي مليون دولار اميركي. كما ستتمكن المصارف من سحب نفس المبالغ من مصرف لبنان مقابل توظيفاتهم الإلزامية….إن تسديد الـ 400 $ شهريا تتزامن مع تسديد نفس المبلغ بالليرة اللبنانية على اساس سعر منصة Sayrafa. وسينتج نتيجة هذا التسديد بالليرة اللبنانية ارتفاع للكتلة النقدية مبلغ يتراوح بين 26 و27 تريليون ليرة لبنانية وذلك على سنة. تجدر الاشارة انه وخلال اول سنة من تطبيق هذا التعميم تسدد كامل أرصدة حسابات 000 800 عميل ما يقارب 70% من عدد حسابات المودعين. ويمكن للمصارف استعمال الـ 3% باستثناء حسابات الـ Fresh dollars للمودعين لهذه الغاية. كما قرر المجلس المركزي تخفيض التوظيفات الالزامية بالعملات الاجنبية من 15% الى 14%…. يُعمل بهذا القرار ابتداءً من 2021/7/1 كما انه سيكون لهذا القرار مدخلًا لمعالجة المصارف غير الملتزمة به.

أما على متن رد جمعية المصارف بتاريخ الثالث من حزيران الجاري فقد ورد التالي:

  • في موضوع السحوبات بالعملة الأجنبية: بداية يهم مجلس إدارة جمعية المصارف المنعقد استثنائيًا أن يسجل تقديره لسعادتكم …… وبالإشارة إلى السحوبات النقديَّة التي يجري التداول بها يؤكد المجلس مجددًا لسعادتكم بجميع أعضائه: أن المصارف غير قادرة على توفير أيّ مبالغ بالعملة الأجنبية مهما تدنّت قيمتها فسيولة المصارف بالعملة الأجنبية لدى المراسلين ما تزال سلبية بما يفوق المليار دولار كما يتبين من إحصاءات مصرف لبنان حتى نهاية آذار 2021……
    وعليه ترى المصارف أنّ تمويل السحوبات النقدية لا يمكن توفيره إلّا من خلال تخفيض معدّل الاحتياطي الإلزامي المتوجّب على ودائع المصارف لدى مصرف لبنان، علمًا أنّ الاحتياطي الإلزامي يشكّل ضمانة للمودعين ويُلجأ إليه في الأزمات والحالات الطارئة كتلك القائمة في لبنان الآن.

هذا الرد السلبي عادت جمعية المصارف لتقوم بسحبه والاعتراف أنها أصدرته قبل وصول قرار الحاكم لها، وبناءً على المستجد عادت وأصدرت التالي:

  • عطفًا على البيان الصادر عن مصرف لبنان بتاريخ اليوم، الواقع فيه 4 حزيران 2021، والمتعلق بقرار المجلس المركزي إلزام المصارف بتسديد مبلغ 400 دولار أميركي “Fresh Dollars” إضافة الى ما يوازيها بالليرة اللبنانية، يثمِّن مجلس إدارة جمعية المصارف العمل الذي يقوم به المجلس المركزي لمصرف لبنان برئاسة سعادة الحاكم الأستاذ رياض سلامة في هذه المرحلة الحساسة جدًا، للحفاظ على الاستقرار النقدي والعمل على تسديد الجزء الأكبر من الودائع بالعملات الأجنبية للمودعين الصغار… وإن جمعية المصارف تبدي استعدادها الكامل لبحث مندرجات التعميم المزمع إصداره من قبل مصرف لبنان بإيجابية تامة لما فيه المصلحة العامة.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share