الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

سندخل الأقصى فاتحين

 

رغم خذلان العرب من أزلام المستكبرين.

 

بمناسبة يوم القدس العالمي، وتزامنًا مع الانتفاضة المقدسية المباركة أُقيمت ندوة خاصة تحت شعار “القدس ستبقى قبلة الشرفاء والمجاهدين” والذين يقاتلون في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس..

الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” قال خلال لقاء الذي اقتصر على الأخوات:

  • دعوتنا لكل العرب والمسلمين، ولكل أحرار العالم، أن يقفوا إلى جانب أهلهم في القدس وفي فلسطين المحتلة، وأن يدعموهم بالدعاء والمال وبكل ما أمكن، لأن هؤلاء هم الذين يدافعون عن شرف الأمة وكرامتها… في يوم القدس العالمي نقول لكم أثبتوا فإن الله ناصركم، وإن الله معكم، ولئن خذلكم العرب من أولئك الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أزلامًا للمستكبرين، فاعلموا أن الله معكم، وكل شرفاء العالم معكم، وكل أحرار العالم في صفكم، واعلموا أن حركات المقاومة في كل مكان معكم، وأن جمهور المقاومة معكم، ولن يتركوكم، وسنكون في فلسطين المحتلة معًا، ونحررها معًا، وندخل المسجد الأقصى فاتحين منتصرين.

وتوجه الشيخ القطان للشعوب العربية قائلاً:

  • ندعو الشعوب العربية والإسلامية أن تستيقظ من غفلتها، وأن تهب لنصرة إخوانها في فلسطين الجريحة، وفي القدس الشريف، وأن يعلموا أن ما يجري في القدس اليوم إنما يدل على أن هذه الشرذمة من الصهاينة ينبغي أن يُقَاوموا، وألا تخمد شعلة المقاومة أبدًا، ويجب أن تبقى الحركات المقاومة في فلسطين والقدس يدًا واحدة في مواجهة هذا العدو حتى نستعيد الأرض وكل المقدسات.
Print Friendly, PDF & Email
Share