الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

فلسطين تحصد ثلاث جوائز

في مهرجان صور السينمائي.

وبهيج حجيج يصف الحدث بالتجربة النضاليَّة.

اختتمت إدارة «مسرح إسطنبولي» و«جمعية تيرو للفنون» فعاليات الدورة الثامنة  من «مهرجان صور السينمائي الدولي للأفلام القصيرة» في «المسرح الوطني اللبناني المجاني» في مدينة صور، بحضور عدد محدود من الأهالي والطلاب والفنانين ضمن 30% من المقاعد وضمن التباعد الاجتماعي، وجاءت هذه الدورة تحت شعار«السينما في وجه الفساد»، بمشاركة 27 فيلمًا روائيًّا ووثائقًّيا وتحريك من 13 بلدًا هي: كولومبيا، سوريا، فلسطين، مصر، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، غانا، بلجيكا، مقدونيا الشمالية، فرنسا، إيران، بلجيكا ولبنان.

وتنافست الأفلام ضمن المسابقة الرسمية على جوائز: أفضل فيلم روائي، أفضل فيلم وثائقي، أفضل فيلم تحريك، أفضل ممثل، أفضل ممثلة وأفضل تصوير سينمائي، وضمت لجنة تحكيم المهرجان: المخرج اللبناني بهيج حجيج، المخرجة الفلسطينية نجوى النجار، المخرجة الإسبانية أنا سندريرو ألفريز والمخرج وليد مونس .

والملفت فوز فلسطين بثلاثة جوائز هي:

  • أفضل فيلم وثائقي لفيلم “رصاصة غزة” للمخرج إياد الأسطل.
  • جائزة أفضل ممثل لضيا حرب عن فيلم “حياة بالقطَّارة”.
  • تنويه لجنة التحكيم الخاصة للشباب من نصيب نور برغوتي عن فيلم “حول منزلي”.

وجاءت بقية النتائج على الشكل التالي:

جائزة أفضل فيلم روائي فيلم “ملصق” للمخرج جورجي إم أونكوفسكي من مقدونيا الشمالية، جائزة أفضل نص سينمائي لفيلم “شاكيرو” للمخرج أليخاندرو آنجل توريس من كولومبيا، أفضل فيلم تحريك نالها فيلم” بكرة خيط” للمخرجة آية فؤاد مدني من مصر، أفضل تصوير سينمائي فيلم “دايي” للمخرج أنتوني نتي من غانا وبلجيكا، أفضل ممثلة لأناهيتا أفشار عن فيلم “الشاهد” من فرنسا.

وقال مؤسس «المسرح الوطني المجاني» الممثل والمخرج قاسم اسطنبولي

  • إننا محكمون بالأمل ومتمسكون بالحب رغم كل الظروف الصعبة التي يعانيها بلدنا والبشرية… إنّ مهرجاننا يوجِّه التحية الى كل الثائرين والمناضلين من أجل أن نبني وطنًا نعيش فيه بكرامة وحرية، وحيث تكون الشمس يكون المسرح وحيث تكون العتمة وخيط الضوء معًا تكون السينما.

 بدوره، شدّد المخرج  بهيج حجيج على «أهمية تأسيس المسرح الوطني اللبناني المجاني»، قائلاً بأن ما تشهده هذه الدورة بالتحديد يعدّ تحديًّا كبيرًا على الرغم من الظروف الصحيَّة والاقتصادية الصعبة التي يعيشها لبنان، ولا سيما من خلال تقديم السينما إلى الجمهور بالمجان وتعزيزها في المناطق، واصفًا هذه التجربة «بالنضالية» من أجل أن تكون السينما حقًا للجميع.

Print Friendly, PDF & Email
Share