الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

تحية لأنيس النقاش من فتح الانتفاضة.

 

ودعوة  المرابطون إلى “الأونروا”

لتلقيح سكان المخيمات.

 

استقبل العميد مصطفى حمدان أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون والأخ محمد قليلات، أمين سر فصائل منظمة التحرير وحركة فتح في بيروت العميد سمير أبو عفش رافقه مسؤول العلاقات في بيروت الأخ صلاح الهابط في مقر المرابطون.

بعد اللقاء، قال العميد سمير أبوعفش: تشرفنا اليوم بلقائنا مع الأخوة في المرابطون بقيادة العميد مصطفى حمدان، مترحمًا على كل الشهداء شهداء الحركة الوطنية والمقاومة الفلسطينية والوطنية، وآخرهم الدكتور أنيس النقاش الذي فقدناه صباح أمس، والذي كانت تربطنا به علاقات نضالية مشتركة وسنستمر على هذا النهج، ونعدكم بأن هذا النهج لن يتغيَّر ولن يتبدَّل اتجاه البوصلة نحو فلسطين إلى أن تتحرر، والعودة إليها ومعنا كل أحرار الأمة.

من جهته، قال العميد مصطفى حمدان، تشرَّفنا اليوم بلقائنا مع الأخوة في حركة فتح وفي مقدمهم العميد سمير أبو عفش، أخوة النضال والكفاح من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين وقدسها الشريف.

السلام والرحمة على روح القائد العروبي الدكتور أنيس النقاش، هذا المناضل الذي خرج إلى العالم من فتح العاصفة مع الثوار في الجبهة الشعبية ليثبت عدالة قضية فلسطين حاملًا فكره وبندقيته من أجلها، ارتقى الى خالقه على درب القدس شهيدًا شهيدًا شهيدًا.

نتوجه بالتعزية إلى عائلته الكريمة والى المقاومة وكل أحرار العالم.

وأضاف:

  • فلسطين بالنسبة إلينا نحن المرابطون والقدس بالتحديد دُرّة العالم، لا نرى أمامنا إلا قباب القدس وكنائسها وسنبقى حاملين بندقيتنا معكم يا أبناء فتح، وما تعلمناه بمسيرة نضالنا أن أهل فلسطين لن يفرِّطوا بذرة من ترابها، وستبقى فلسطين هي المآل والمبتدأ والخبر، وستبقى القدس بوابة جنة رب العالمين شرعًا ودينًا وسياسة وكل شيء. نحن هنا في لبنان مع أهلنا المقاومين حريصون على الاستمرار في هذا النضال، والتطبيع مع اليهود مرفوض وساقط. نتوجه بالتحية إلى أهلنا الفلسطينيين الذين رفعوا “لاآت الرفض” لهذا التطبيع وأن تحرير فلسطين هو بالبندقية، وشعب الجبارين هو الأشد حرصًا على تحرير فلسطين بالانتفاضة تلو الانتفاضة بالسكين بالقنبلة والعبوات. يرونها بعيدة ونراها معكم يا أبناء فتح أقرب من القريب.

وطالب حمدان “الأونروا” وكل من هو مسؤول تأمين اللقاح لأهلنا في مخيمات الشتات، لأن وباء الكورونا وباء خبيث تعدّى كل الحدود، ويجب تأمينه لأهلنا في المخيمات.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share