الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

طوني خليفة الموسم الثالث الحلقة الثامنة.

 

مواجهة ساخنة بين طبيبين

من لبنان وروسيا حول كورونا.

وشهادات حيَّة لأمهات حوامل مصابات بكوفيد 19

نوح زعيتر يفي بالوعد ويسلِّم سيارة للمتضرر.

 

بجملة واحدة اختصر طوني خليفة مقدمة حلقته هذه ومفادها التالي:

  • أيها اللبنانيون دولتكم اليوم خيَّرتكم بين الموت بفعل وباء كورونا، أو الموت من الجوع…!

وطالبًا من الناس الاختيار بين أحد هذين الاحتمالين انتقل إلى فقرات حلقته تباعًا.

المسعف والطفلة جودي.

زياد بكَّار- مُسعف في الصليب الأحمر اللبناني انتشرت صورته وهو يحتضن الطفلة جودي زنجي، الناجية الوحيدة من عائلتها بعدما فقدت والديها (حسن زنجي ونهى الحجار) في حادث سير مروّع وقع قرب المدينة الرياضية في بيروت على “جادة الأسد”…. وقد استقبله برنامج “طوني خليفة” ليروي ما حصل في تلك الليلة المأساوية وتفاصيل هذا الحادث الذي أودى إلى جانب الوالدين بأكثر من ضحية أخرى، والهدف من هذه الإطلالة توعية الناس على ما يمكن أن يتسببوا به في “لحظة تخلٍّ” كما يُقال، ومن خلال السرعة الفائقة التي يقود بها البعض، ولولا هذه السرعة لما حصل حادث من هذا النوع حيث انقلبت سيارة على سيارة الضحية واحترقت وأدَّت إلى ما أدَّت إليه…. زياد بكَّار أعلن أن الصورة التي انتشرت له لم تكن هدفًا بحد ذاتها وهو في لحظة التقاطها لم يكن ليعرف حتى من هو الشخص الذي التقطها له، باعتباره كان في حالة إنسانية استثنائية، بعدما قام مع فريقه من الصليب الأحمر بإجراء الإسعافات الأولية للطفلة، والتي تبيَّن أنها خالية من أي إصابة ظاهرة ربما ليتبيَّن بعدها أنها ونتيجة التصوير الشعاعي أنها مصابة بكسر بسيط في الجمجمة… طوني خليفة من جهته قام بالتركيز على تهافت الكثيرين للإعلان عن رغبتهم بتقديم المساعدة للطفلة أو القيام بتبنيها ورعايتها ليقول (شاكرًا هؤلاء على حسن نواياهم بدايةً) أن الطفلة لديها عائلة وأسرة لوالديها هي من سترعاها، وهي ليست بحاجة لأي مساعدة سوى تجاوز هذه المحنة التي مرَّت بها.

هدية نوح زعيتر.

سائق التاكسي سامي أبو جودة الذي ظهر في حلقة سابقة من البرنامج وقام بشرح ما حصل معه يوم الهروب الشهير لسجناء بعبدا، وقيام ستة منهم بالاستيلاء على سيارة التاكسي التي يمتلكها، والفرار بها ليتعرضوا لحادث مميت قتل خمسة منهم ونجا شخص واحد، بينما لم يستطع سامي إلا التعاطف مع هؤلاء السجناء وعائلاتهم بالرغم من الكارثة التي طالته بخسارة سيارته ومصدر رزقه… في تلك الحلقة (قبل الماضية) ظهر المطلوب نوح زعيتر، عبر تطبيق “زووم” بعدما قيل إن المساجين من أقاربه، وقد فروُّا من السجن بتدبير منه وهم موجودون اليوم معه نافيًّا هذا الأمر جملة وتفصيلًا. لكن الأهم هنا أن طوني خليفة سأله عن احتمال قيامه بالتعويض لسامي بسيارة فكان رد زعيتر بالإيجاب وهذا ما حصل بالفعل، حيث لم تتوفر سيارة مستعملة شبيهة بسيارة سامي، ما دفع بنوح زعيتر لتقديم سيارة جديدة له “من الشركة”…. أما في هذه الإطلالة التي ظهر فيها أبو جودة وحيدًا بعد استلامه للسيارة-الهدية من نوح، فقد ردَّ خليفة على العديد من المصطادين في الماء العكر ممن اعتبروا أنه يقوم بتبييض صفحة نوح زعيتر معلنًا أن كل ما قام به البرنامج هو تقديم مساعدة لهذا السائق الذي تعرض لانتكاسة كبيرة في مصدر رزقه، وقد لبَّى زعيتر هذا النداء أما ما بينه وبين الدولة فمتروك للدولة، خصوصًا وأنها كما أعلن أبو جودة قد استدعته وقامت بالتحقيق معه حول هذه الهدية التي تلقاها، عدا عن تقديم الدعم له بسبب ما تعرَّض له وذلك من قبل الجهات المختصَّة.

الأب والكنيسة وكورونا.

الأب جوزيف الضعيف – خادم رعية القديسة تريزا الطفل يسوع في مدينة بروكت بالولايات المتحدة الأمريكية، انتشر فيديو له من داخل كنيسته وهو يقوم بتعنيف الناس الذين يترددون في القيام بالمناولة، خشية التقاط فايروس كورونا من يد الكاهن، كما قام بانتقاد الكهنة أنفسهم لقيامهم بغسل أيديهم بالمطهرات بين لحظة وأخرى خلال “القداديس” متجاهلين أنهم في مكان مقدَّس يحميهم من الأوبئة ومن أي مصيبة أخرى حسب قوله… طوني خليفة استقبل الأب الضعيف من مقر إقامته في المدينة الأمريكية، ليواجهه بأن ما يقوم به قد يتسبَّب بإيذاء الناس، بدلًا من دعوتهم لالتزام كل قواعد السلامة… الأب اللبناني جوزيف أصرَّ على موقفه ممازحًا بأنه ينتمي إلى بلدة زغرتا الشمالية التي تجعل منه ومن طروحاته مختلفة عن الآخرين، لكنه اعتبر أنه قد تمَّ اجتزاء عظته، والتي استبقها بغعلانه أمام الرعيَّة بأنه قام بتطهير يديه قبل دخول الكنيسة، ما يعني انه لا يمكن ان يلتقط أي فايروس من داخل الكنيسة وليس عليه أن يقوم باستعمال المطهرات كما يفعل زملاؤه.

أناس محميوّن من كورونا.

في نظرية جديدة قام بالترويج لها، أعلن د. محمود الأفندي – أستاذ علم الأحياء الدقيقة في الأكاديمية الروسية للعلوم عن وجود أناس يحملون جينات تحميهم من الإصابة بكوفيد 19، هذا الإعلان كان ملفتًا ما استدعى استضافته (عبر زووم) من روسيا يقابله داخل الأستوديو د. غسان دبيبو – رئيس مركز أبحاث الأمراض المعدية في مستشفى الجامعة الأميركية، والملفت أنه، وبعد الاستماع إلى الشرح المفصَّل الذي قدَّمه الأفندي حول هذه النظرية، والتي في حال جرى إثباتها فإنها تعيدنا إلى النظرية السابقة بأن الوباء هو في الأصل مؤامرة باعتباره من الأوبئة المركَّبة، اندفع الدكتور دبيبو لمقاطعته باعتباره يقوم بتضليل الناس من خلال هذه النظرية غير المستندة إلى أسس علميَّة، وهو ما اعترض عليه الدكتور الأفندي معتبرًا أن لديه الشرح العلمي المفصَّل لهذه النظرية، مستندًا إلى فيديو سبق نشره عن لقاء علمي-طبي جرى بين علماء مشهود لهم في روسيا أيَّدوا هذه الفكرة، لا بل أضافوا إليها الكثير من الوقائع التي تؤكد أن الفايروس مركَّب وربما يكون لتركيبتي ساريس والإيدز علاقة بهذه التركيبة،  ليحتدم الشجار هنا للمرة الأولى بين طبيبين يظهران في البرنامج بشكل كاد يتحول إلى مشاحنات وصلت في النهاية لاعتبار النظرية سياسية وليست طبيَّة أو علميَّة، وأن مجرد نشرها هو عمل غير مهني ولا يجوز السكوت عنه، كما أشار د. دبيبو وقام خليفة بتأييده ممازحًا بأن الدكتور الأفندي إلى جانب إطلالاته الطبيَّة العلمية، يشارك في إطلالات كمحلِّل سياسي، وربما يكون الأمر قد اختلط عليه في هذه القضيّة الحساسة.

الحوامل والكورونا

وإلى موضوع آخر ونظريات أخرى حول الوباء وما يتركه من آثار هذه المرَّة على الحوامل وذلك بوجود د. حسن عجمي – طبيب نسائي، عبير بحلق – سيدة أنجبت توأمًا (صبي وبنت) وهي مصابة بفيروس كورونا، حسين بلوط – متزوج من سيدة أنجبت وهي مصابة أيضًا بالوباء… بعد تقرير عن السيدتين اللتين أنجبتا وهما مصابتان بكورونا دار النقاش على طاولة “طوني خليفة” حول هذا الجانب تحديدًا ومدى أهمية نشر المعلومات حوله للإفادة منه بالنسبة للحوامل، وكانت شهادات حيَّة حول المعاناة التي تعيشها المرأة الحامل ويمكن القول إن أقلها قد يكون حرمان الأم من رؤية وملامسة مولودها لمدة عشرة أيام أو إرضاع هذا المولود، عدا عن رؤية بقية أفراد العائلة وما إلى ذلك من معاناة، خصوصًا وأن الأطباء أنفسهم ما زالوا غير مطمئنين للإجراءات المطلوبة في حالات كهذه إن على صعيد انتقال الفايروس للأم الحامل، أو على صعيد الأفضلية للولادة الطبيعية أو القيصيرية، إضافة إلى محاذير الولادة في الشهر السابع أو الثامن كما حصل مع إحدى السيدتين.

تصوير فوتوغرافي: فريال نعمة.

Contact us:

Watta Al Museitbeh, Beirut-Lebanon

+961.1.303300 (205/207)

Print Friendly, PDF & Email
Share