الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

قنصل النيبال:  لن يُرفع الحظر

 

عن إرسال العاملات المنزليات

قبل توقيع مذكرة تفاهم بين لبنان والنيبال.

 

زار وفد من الـ IMO التابعة للأمم المتّحدة ويضم: السيدة ديما حدّاد، السيدة ماريال تارا والدكتور سمير حجي عبدول، مقر القنصليَّة الفخريَّة العامة لدولة النيبال في لبنان، وذلك للتباحث مع القنصل العام الشيخ محمد وسام غزيّل بخصوص وضع الجالية النيبالية وعمليات الترحيل والاغاثة. حيث عرضت الجمعية الدعم والمساعدة بإجلاء العمال، إضافة للإسهام في الدعم القانوني للعاملات المهاجرات ممن يتعرضن لأي اضطهاد…. كما تمّ التطرُّق للعقد الموحَّد الخاص بالعاملات المنزليات

القنصل غزيِّل أعرب وبوضوح عن ضرورة توقيع العقد المذكور من قبل صاحب العمل والعامل وتصديقه لدى الوزارات قبل إنجاز تأشيرة العمل، لكي يتسنى للعامل معرفة شروط العمل قبل سفره إلى الدول المعنيَّة، باعتبار توقيعه بعد وصول العامل إلى بلد العمل هو انتهاك لحقوقه العامل.

وتابع الشيخ غزيّل:

  • بالنسبة لدولة النيبال، لن يتم رفع حظر إرسال العاملات بدون توقيع مذكرة تعاون خاصة بشؤون العاملات ما بين لبنان والنيبال. وهي مذكرة موجودة في أروقة وزارات الدولة اللبنانية منذ سنتين ويجري تداولها بين وزارة وأخرى دون الوصول إلى الهدف المنشود، في وقت أنه من واجب الدولة اللبنانية التسريع بتوقيع مذكرات مع الدول المصدِّرة للعمالة لكي يتوقف إرسال العُماَّل بشكل غير قانوني من بلادهم.

الوفد الأممي أعلن من جهته عن تأييد كلام القنصل غزيّل، حيث تمَّ الاتفاق على عقد اجتماعات أخرى بهدف تبلور الأفكار بشكلٍ أفضل، خدمة للجالية النيبالية وجاليات وعمّال الدول الأخرى، والموطنين اللبنانيين على السواء.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share