الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

احتال على قروض الكورونا

 

واشترى لومبرغيني بنصف مليون دولار.

 

في عملية نصب كبيرة ليست الأولى بتاريخه المشبوه، حصل رجل الأعمال الأمريكي دايفيد هاينز على مبلغ أربعة ملايين دولار أميركي من قروض الإغاثة للبنك الاحتياطي الفيدرالي تحت ذريعة الأزمة الاقتصادية التي ضربت العالم وفي مقدمها الولايات المتحدة الأمريكية بسبب وباء كورون  COVID-19…

فمعلوم أن الكونجرس الأمريكي وافق على برنامج حماية الرواتب الخاص بـ SBA والذي يبلغ إجماليه حوالي 650 مليار دولار كجزء من قانون CARES بعد أن أصاب الفيروس التاجي العالم فيشهر آذار (مارس) الماضي، هذا البرنامج الذي أقرَّته الحكومة والذي يغطي قروض شراكة بين القطاعين العام والخاص على أساس استخدامها بشكل صحيح من قبل الشركات، فتح شهية شركة هاينز وغيرها من الشركات للقيام بعمليات احتيال جرى كشف العديد منها في جنوب فلوريدا وأجزاء أخرى من البلاد.

هاينز سارع إلى شراء سيارة “لامبورغيني هوراكان إيفو” بأول مبلغ من القرض وسعرها ناهز النصف مليون دولار أميركي، ولأن هكذا رفاهية لم  تكن مدرجة في قائمة النفقات المسموح بها في إطار برنامج قروض إدارة الأعمال الصغيرة، والذي يهدف إلى حماية الموظفين وتغطية التكاليف المشروعة الأخرى مثل الإيجارات ورواتب الموظفين وتغطية النفقات الأساسية التي لم تعد متاحة بسبب جائحة فيروس كورونا، من هنا تمَّ إلقاء القبض على هينز، حيث تبيَّن أنه أنفق عشرات آلاف الدولارات على ملذَّاته الخاصة، كما على شراء المجوهرات والملابس الفاخرة إلى جانب الإقامة في فنادق راقية في منتجعات ميامي بيتش.

وقد لفت المحققون الاتحاديون وجود علاقة ما بين لامبورغيني وهينز، الذي سبق له أن مَثُل أمام محكمة اتحادية في ميامي بتهمة الاحتيال على شركات التأمين أيضًا حين أبلغ شرطة ميامي بيتش أن صديقته قد سرقت سيارة لامبورغيني خاصة به، قبل أن تكتشف الشرطة في وقت لاحق أن السيارة ما تزال مع هينز وهو قد هرب هو وصديقته بها، قبل أن يتم ضبطهما والقبض عليهما في نهاية المطاف.

الآن خرج هينز من السجن بعد استعادة ما تيسَّر من الأموال المنهوبة معه، وسيُسمح له بالبقاء في منزل والدته مع جهاز تعقب GPS في حين رفض محامي الدفاع عنه تشاد بيوتروفسكي التعليق سوى بالقول أنه سيتم استدعاء موكله في 14 تشرين أول (أكتوبر) المقبل.

Print Friendly, PDF & Email
Share