الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

برسم المعترضين على التوجه الاقتصادي شرقًا.

 

استدارة أمريكية من إيران إلى الصين

موقع Share America يتفرغ

 لتشويه صورة الصين عربيًّا.

 

منذ فترة يصل إلى موقع أمواج (وبالطبع إلى غالبية المواقع الإعلامية) مقالات موقعة بأسماء عربية وعبر بريد إلكتروني يحمل اسم “شير أميركا”… المواضيع تتشعب وتتنوع بغالبيتها مواضيع تعطي صورة نموذجية عن أميركا مرفقة بالنص التالي:

  • لكم الحرية في إعادة نشر المحتوى الخاص بنا. نرجو الاشارة لحقوق ملكية الصورة عند نشرها، وبالإمكان استخدام الصور المرافقة للمقالات مع مقالتنا فقط. ولكن لا يجوز استخدامها لأي غرض آخر دون الحصول على إذن من صاحب حقوق الملكية الفكرية…..!

أما اللافت بين هذه المواضيع فكان لما قبل جائحة كورونا موجهًا باتجاه إيران بين الكلام عن تظاهرات ضد النظام، وعن عمليات اضطهاد وسَجن وخلافه حول الداخل الإيراني، والأسوأ بالطبع حول التدخل الإيراني في منطقة الشرق الأوسط….

اليوم بعد الجائحة استدارت أميركا (المموَّل الطبيعي لهذا الموقع ـ شير أميركا) باتجاه الصين، ويكفي أن أورد هنا بعض العناوين المرسلة للمقالات التي يجري توزيعها للنشر عربيًّا لنعلم مدى الخشية الأمريكية من امتداد الصين عالميًّا وبوجه خاص عربيًّا:

للنشر مقالات جديدة من” شير أميركا”:

الحزب الشيوعي الصيني يرمي لمحو وطمس هوية المسلمين في الصين –فيديو.

الولايات المتحدة تعمل مع شركائها لمواجهة سلوك الصين العدواني.

الحزب الشيوعي الصيني يفرض قيودًا مشددة وصارمة على الممارسات الثقافية لطائفة الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى.

اكتشف كيف يقوم الحزب الشيوعي الصيني بطمس هوية المسلمين الصينيين.

الولايات المتحدة تسعى لمواجهة انتهاكات الحزب الشيوعي الصيني للمعايير العالمية.

لإجماع العالمي يتزايد حول مخاطر شركات تكنولوجيا الجيل الخامس الصينية

البلدان والشركات في جميع أنحاء العالم تدرك المخاطر التي تمثلها معدات اتصالات تقنية الجيل الخامس غير الموثوق بها التي تقدمها الشركات الصينية.

انظر كيف تدافع الولايات المتحدة عن النظام الدولي القائم على القواعد والقوانين.

هذه الأمور نضعها برسم المعترضين والرافضين والمتنمرين على التوجه نحو الشرق اقتصاديًّا وبالأخص وسط الحصار الأميركي ليس لسوريا وإيران فحسب بل للبنان أيضًا، وما قانون قيصر إلا فقاعة صابون لأن الحصار قائمٌ أصلًا مع وبدونه على كل المعنيين، والمطلوب ليس إسقاط مفاعيل هذا القانون بل وقفة شرف وكرامة لوقف التعنت الأمريكي في المنطقة… فهل من يسمع؟.

Print Friendly, PDF & Email
Share