الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

نضال الأشقر وقبضة سوروس العالمية:

الجمهور يعرف لأي فكر أنتمي.

بعبارة شيء مضحك حقًا ويعكس حالة الأخبار الملفَّقة السائدة، افتتحت الفنانة اللبنانية نضال الأشقر نفيها للإشاعات التي تطالها في الآونة الأخيرة وتابعت:

  • أن يرد اسمي نضال الأشقر في خبر مواقع التواصل الاجتماعي على أساس أنني أنتمي إلى “شبكة سوروس” العالمية، والجمهور يعرف حق المعرفة من أنا وإلى أي فكر انتمي…!

فمن هي شبكة سوروس العالمية هذه، والتي يجري تداول اسمها منذ بداية ما سُميَّ بثورة 17 تشرين؟

هي مؤسسة ظهرت في العام 1979 تحت شعار العمل الخيري وأسسها ملياردير مجري- يهودي يُدعى جورج سوروس تحت اسم مؤسسة “المجتمع المفتوح” واستُلحقت بمؤسسة أخرى “المجتمع المفتوح للمساعدات المؤسسية”، وبالرغم من القول إنها مؤسسة منبوذة من اليمين الأمريكي، فقد كانت روسيا من أوائل الذين حظروا أنشطة “سوروس”، بعدما أعلن انحيازه لأوكرانيا، وتوسيع أنشطته لدعم وتمويل كل حركات التمرُّد في حوالي 70 دولة في العالم…

فهل وصل “قبضة ثورة” اليهودي سوروس إلى لبنان فعلًا تحت غطاء “تمويل الثورة” وإدارتها، خصوصًا وأن كل الدلائل تشير إلى أن ما سُمي سابقًا بـ”ثورة الأرز” كانت وما تزال مموَّلة فعلًا من سوروس، الذي يموِّل عشرات الحركات المماثلة بصورة دائمة وفي مقدمها: “كاخ الصهيونية”، “الثورة الخضراء في إيران”، ” لجان التنسيق للثورة السورية”، وحركة “السادس من أبريل -مصر” وغيرها.

 

Print Friendly, PDF & Email
Share