الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

مهرجان “زهرة الوزاني”

 

النسخة الأولى نجمها علاء زلزلي.

 

=================

إعداد ومتابعة: وليد باريش.

=================

بالتعاون مع جمعية “شمس البيادر” للتراث الفني والثقافي والإنماء السياحي جرى حفل افتتاح مهرجان “زهرة الوزاني” الأول، مع وعدٍ بأن يتحوَّل إلى مهرجان سنوي دائم يستضيفه منتجع زهرة حصن الوزاني كل عام على ضفة نهر الوزاني المتاخم لبلدتي كفركلا والخيام والمواجه للعدو الصهيوني المحتل لأعالي المنطقة، متحديًّا آليات العدو هذه المرة بالموسيقى والغناء كما انتصر عليه بمثلثه الذهبي “الجيش والشعب والمقاومة”…

وعدا المثلث الذهبي شخصت أبصار المحتفلين في هذا المهرجان نحو مثلث آخر هو مثلث الصمود على الحدود (فلسطين وسوريا ولبنان).

المهرجان أُقيم بحضور: الدكتور محمد العبدالله ممثلًا وزير السياحة السابق الدكتور علي حسين العبدالله، رئيس بلدية الوزاني أحمد المحمد، رئيس بلدية كفركلا حسن شيت، ممثل رئيس بلدية الخيام الأستاذ محمد علي حمود، وأمنيون من مخابرات الجيش والقوى الأمنية في منطقة الجنوب، وإعلاميون وهيئات ثقافية واجتماعية.

كلمة الافتتاح ألقتها الإعلامية ابنة بلدة كفركلا رنا سرحان ومما جاء فيها:

  • حيّوا الجنوب كلما طلعت شموس أسرار الكون ساطعة من آفاق محياها، وكلما سطعت بروق بوارق الأنوار الإلهية طالعة من أغمار إرشاراتها… الحمدلله الذي عجزت العقول عن كنه أسرار الوحدة الوطنية التي تحلَّى بها هذا الجنوب الصامد، وتحيرت فهوم العباقرة في معرفة مزاياه وعاداته وتقاليده المجيدية التي تحاكي الدهر حتى أزوف الأزل…. زهرة الوزاني” يجمعنا اليوم، هذا المهرجان السنوي الذي ينطلق اليوم، ومن اليوم، ليغرِّد في سماء الجنوب فنًّا وثقافةً وتراثًا، حاضنًا مشاعركم وضحكاتكم، مرنِّمًا بأنغام حناجر جنوبية أصيلة، مفعمًا بمحبة أبنائه ومزهوًا بجيش وطنه الأبي والقوى الأمنية، التي أبت إلا أن تشاركنا هذا العرس الوطني… ضيوفنا: فنانون وفاعليات نرحب بكم من جنوبنا الذي وفيتم حقه، وهدَّأتم روعة نفوس أبنائه، بإحيائكم معنا نبضه الفني بعد أن حاولت أصحاب البطون الخاوية النيل منه، فتحطمت نواياهم على صلابة شعبه وصموده وتفانيه… فهنيئا لكم ولنا مهرجان “زهرة الوزاني”  وتكريم “جمعية شمس البيادر”، فأنتم الأحق بالتكريم أيضا وأيضًا.

بعدها ألقى رئيس “جمعية شمس البيادر” للتراث الفني والثقافي والإنماء السياحي الاستاذ عماد عبدالله كلمة أعلن في مستهلها عن انطلاق فعاليات سنوية لمهرجان “زهرة الوزاني” التكريمي الأول من تنظيم الجمعية من خلال تكريم كوكبة من الفنانين والإعلاميين والمصورين ورؤساء بلديات المنطقة وشخصيات عسكرية وأمنية. ودعا عبدالله الى المساهمة في دعم السياحة في لبنان من خلال إطلاق العديد من المهرجانات الفنية والثقافية على امتداد المناطق اللبنانية كافة… وشكر وزارة السياحة على دعمها للمهرجانات السياحية والفنيَّة في لبنان مشِّددًا على أهمية التعاون مع وزارات الثقافة والسياحة والإعلام والداخلية والبلديات لإنجاح هذه المهرجانات التي من شأنها تطوير النشاط السياحي في لبنان والدفع بالعجلة الاقتصادية نحو الأمام وإبراز الوجه الحضاري والثقافي والفني والإنماء السياحي في لبنان

أخيرًا بدأت فعاليات افتتاح المهرجان وقوفًا للنشيد الوطني، لتُعطى الكلمة للفنان الجنوبي علاء زلزلي باعتباره نجم المهرجان الأول هذا وقد استبق الغناء بكلمة للجنوب وللوزاني والحضور قال فيها:

  • افتخر أن اقف هنا اليوم، وبعد كلمة الإعلامية رنا سرحان، يعجز اللسان عن التعبير.. جلّ ما أقول لكم أني من القلب جئت إليكم لمدى حبي لكم ولهذه الجغرافيا. أنا سعيد بأن أكون بينكم في هذه الأرض الطيبة، على ضفة الوزاني، وكما قلتم هذا المثلث الرائع لبنان-سوريا-فلسطين… لقد حررنا جنوب لبنان بعزيمة أبطالنا، وهناك أراضٍ لبنانية لن نرضى إلا بتحريرها، أملًا بأن يكون النصر بتحرير فلسطين والجولان المحتل، ولا مستحيل لدينا… أحبائي، جنوب لبنان هذه المنطقة الغنيَّة بمواردها الطبيعية ومياهها وخضرتها تتمتع تمامًا كلبنان بمناطقه على مساحته الكاملة بغنى من مناظر ولوحات بخيراته وجماله، نتمنى من الدولة اللبنانية النظر بعين الرعاية والاهتمام من قبل وزارة السياحة وتعريف اللبنانين قبل الأجانب على هذه المناطق الجنوبية التي تمتاز بالآثارات والأنهار والأودية والجبال، والبحر كذلك، تمامًا كمناطق الشمال والبقاع وبيروت فلكل منطقة رونقها السياحي الخاص. كل الشكر لجمعية “شمس البيادر” وسعادتي لا توصف بوجودي معكم في مهرجان “زهرة الوزاني الاول” هنا من على ضفاف النهر وأتمنى لكم المزيد من النجاح أكثر فأكثر.

البرنامج الفني الغنائي بدأ بلوحات من الدبكة اللبنانية لفرقة المولى التراثية، مع عازف الأورغ إيلي بجاني والفنانون: رضا حرب ومايا وهبي وناي كسرواني..

 

 

Print Friendly, PDF & Email
Share