الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

طوني خليفة الحلقة 32

http://www.aljadeed.tv/arabic/program/tony_khalifeh

 

الذئب المنفرد الآخر يطل مع طوني خليفة.

بحضور الوزير مروان شربل.

وجولة على سجن النساء

 تكشف حقائق أخرى في قضية مقتل سيلين راكان.

بعد الإعلان عن مسابقة الجمهور الحسابية وجائزتها وهي مبلغ خمسماية دولار نقدًا… انطلقت الحلقة من حيث كانت قد بدأت في حلقة الأسبوع الماضي، حيث لم تنتهِ مفاعيل العملية الإرهابية التي عكَّرت ليلة عيد الفطر المبارك في طرابلس، لا بل استُكملت وبعيدًا عن هذه القضية في جرائم أخرى سببها هذه المرة السلاح المتفلِّت حيث جرت الإضاءة على حادثتين في نهاية الأسبوع الماضي تمثلتا بإطلاق رصاص مرة على واجهة أحد المطاعم ومرة أخرى داخل أحد الملاهي الليلية.

العملية الإرهابية في طرابلس2.

عملية الإرهابي عبد الرحمن المبسوط، أحد ذئاب داعش المنفردين، لم تنتهِ مفاعيلها لا بل كانت المستجدات أشد إثارة فاستدعت التوسُّع في التحقيق بها، وهذه المرة بحضور وزير الداخلية السابق مروان شربل، بمواجهة عبد الكريم ديب، الذي كان الإعلامي سالم زهران قد كشف عنه متسائلًا عن عدم إدراجه في التحقيق، وهو المتهم بالتنسيق مع عبد الرحمن مبسوط، لا بل كان رفيقًا له في السجن وكذلك في تركيا حيث سُجن وأُبعد إلى لبنان ليلتقيا معًا في المبنى باء من سجن رومية في لبنان، وهذا ما اعترف به ديب رغم اعتراضه على كلام زهران الذي كان قد وصفه بأنه ذئب منفردٍ آخر… عبد الكريم ردَّ على أسئلة الوزير شربل والذي يمتلك هو الآخر معلومات إضافية حول ديب وتاريخه في العلاقة مع التنظيم الإرهابي الأشد خطورة “داعش”، وهو الذي  كان قد سافر للانتماء لتنظيم طارحًا أكثر من سبب وراء اتخاذه لهذا القرار بينها ما قال إنه تعذيب تعرَّض له في السجن من قبل أحد عناصر القوى الأمنيَّة، لكنه يقول إن رحلته لم تكتمل وأنه عاد وتراجع عن ذلك… في هذه الفقرة أيضًا كانت معدَّتها زهراء فردون قد أجرت لقاءً حصريًّا مع والد الإرهابي مبسوط الذي بدأ برفض تسمية ابنه بالإرهابي، بل وصفه بالكافر، مقدمًا تسجيلًا صوتيًّا له قُبيل تنفيذ جريمته، وهو عبارة عن وصية للوالد شأنه بذلك شأن وصيته لوالدته، والتي قال الوالد لدى استماعه إلى ما قالته هي في الحلقة السابقة بأنه كان عليها ردعه، كما حاول أن يفعل هو وشقيقه، لكنهما لم ينجحا بذلك، حيث هدَّد “الذئب الإرهابي” بقتلهما إذا اقتربا من مسرح جريمته.

زراعة القلب.

أحمد غسان دلباني، طالب جامعي “يحمل قلبه على كفِّه”، ولكن هذه المرَّة ليس بالمعنى المجازي، بل بالمعنى الكامل للكلمة، حيث يعيش مع قلب اصطناعي يعمل من خلال شحنه بصورة مستمرة كقلب مؤقت بانتظار إمكانية خضوعه لجراحة زراعة لقلب بديل من متبرعٍ، الأمر الذي يصعب حصوله في لبنان، وهذا ما سبق لطوني خليفة أن عاشه ضمن برنامجه “للنشر” قبل سنوات مع خالد صْلَيبي، الذي كان يومها في الثالثة عشرة من عمرها، ونجح البرنامج بنقله إلى أسبانيا، التي عاد منها بعد تسعة أشهر بقلب من متبرعٍ هناك… اليوم حضر خالد ليدعم أحمد بحضور والدته حنان دلباني ومعدَّة الفقرة سمر بو شبل، في محاولة جديدة لإيصال أحمد غسان دلباني إلى برِّ الأمان أُسوة بخالد، والذي يلاقي اليوم دعمًا من وزارة الصحة اللبنانية، وبتعليمات من وزير الصحة نفسه الدكتور جميل جبق، حيث بالإمكان إجراء جراحة له إما في فرنسا أو ربما في إيران حسبما تكون الإمكانيات المتوفرة ماديًّا ولوجستيًّا. كما تقوم “جمعية بنين” بالمساهمة في جمع التبرعات لتأمين المبلغ، والذي قد يصل إلى مائة ألف يورو، وهو المبلغ الذي قام أحد المتبرعين السعوديين بتأمينه من خلال اتصال ببرنامج “للنشر” خلال عرض الحلقة المتعلقة بالشاب خالد صْلَيبي قبل حوالي الخمس سنوات… اليوم يأمل خليفة وعائلة دلباني أن يتحقَّق نفس الحلم مع أحمد.

سجن النساء.

وإلى سجن النساء انتقل طوني خليفة هذه المرة مع فريق العمل ملبيًّا دعوة مروى النابلسي (رئيسة جمعية تحيَّة للدعم الإنساني) ومديرة السجن ملك مراد التي دعت إعلاميين وسياسيين للإطلاع على أوضاع السجن، معطية النقيب الطبيبة مَهاب مشموشي من قوى الأمن الداخلي الفرصة لشرح تفاصيل كاملة حول تجربة “سجن بربر الخازن” في رعاية السجينات… اللقاء تخلَّله كلمات للحاضرين وفي مقدمهم طوني خليفة الذي قال إن كثيرين خارج السجن يستحقون أن يكونوا داخله بدلًا من هؤلاء النسوة اللاتي تعرض معظمهن لظلم من هم في الخارج.. طوني اطَّلع خلال الجولة على أوضاع عددٍ من السجينات وأجرى مقابلات مع بعضهن لتكون المفاجأة بلقاء مع “بوزاي” الأثيوبية التي تقدمت بهدية صناعة يدوية من السجينات مكتوب عليها اسم خليفة.. بوزاي تعرَّفت على خليفة قائلة له إنه يعلم قصتها (حين سألها عنها) طالبة منه المساعدة، ليُفاجأ بأنها المتهمة بقتل سيلين راكان في منزل مخدوميها قبل سنوات، بوزاي قالت إنها مظلومة وإنها لم تقتل الطفلة، بل على العكس هي بقيت في المنزل لأسبوع بعد وفاتها والعائلة لم تتهمها بذلك، لكن بعدها ولأسباب تجهلها جرى الضغط عليها من قبل الوالد للاعتراف بجريمة لم ترتكبها وهو الذي كان يتعرض لها بأمور لم توضحها…! وخلال الحلقة جرى اتصال هاتفي مع جمال حمُّودة، وهو معاون أول متقاعد يعيش اليوم في ألمانيا، قال إنه هو من ألقى القبض على العاملة الإثيوبية يومها وهي اعترفت امامه أنها لم تقتل الطفلة عمدًا بل سقطت خلال القفز عن سرير بطبقتين في غرفتها هي في المنزل… حمودة قل ردًا على سؤال لخليفة إنه قرَّر الإدلاء بشهادته هذه بعدما كان قد استمع إلى “الترويج الإعلاني للحلقة”، وقد ردَّت النقيب مهاب خلال الحلقة بأن هكذا “سقطة عن السرير” لا تتسبب بوفاة الطفلة مباشرة، مُعيدة الذاكرة إلى التقارير الأولية التي كانت قد أشارت لوفاة الطفلة سيلين بسبب خطأ في لقاح فاسد أو منتهي الصلاحية.

طوني مع الزواحف الخطيرة.

وسط حيوانات أو زواحف مفترسة من تمساح وأفاعٍ وغيرها ظهر طوني خليفة من منزل إحدى مربيات هذه الحيوانات في مصر، وذلك ضمن تجربة أجراها مع بداية هذا الموسم التلفزيوني، لكنها تأجلت حتى هذه الحلقة، وأن تصل متأخرًا أفضل من عدم الوصول… التجربة كانت مثيرة أعلن فيها خليفة أنه يخشى الأفاعي عكس ما جرى مع التمساح، حيث قال مداعبًا إنه طلب منه كلبناني تعليمه كيف يستطيع أن “يتمسح” بهذا القدر وسط كل ما يعانيه هذا الشعب اللبناني.

دعابة ثقيلة مع صيّاد.

وإلى دعابة من نوع آخر اختتمت فقرات الحلقة ما قبل الأخيرة من هذا الموسم… فقد اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لشاب حاول المزاح مع صيّادٍ مسنٍ فدفعه على غفلة في البحر، متسببًا بأذيته… بتول عبدالله  من فريق البرنامج وصلت إلى الشاب مصطفى رنو الذي رمى الصياد بالبحر ليتبيَّن أنه يعمل على إحدى السفن، وقد تمَّ توقيفه من قبل مفرزة استقصاء صيدا بسبب الفيديو وخطورة تصرفه.. مصطفى قام بشرح تفاصيل ما حصل معه، مشيرًا إلى أنه اعتاد “المزاح” مع الصيَّاد الذي سبق له أيضًا أن قام بنفس التصرف معه هو، وهي مسألة تتكرَّر مع الجميع الذين يعلمون أن السقطة في هذا المكان غير مؤذية… هذا الكلام أيّده عددٌ من الشهود الذين التقتهم كاميرا البرنامج.

الجوائز.

ختام الحلقة كالعادة كان مع جائزة المسابقة، والتي حازت عليها المشاهدة زهراء عبَّاس وهي: 500 دولار نقدًا.

تصوير فوتوغرافي: فريال نعمة
Contact us
Watta Al Museitbeh, Beirut-Lebanon
+961.1.303300 (205/207)
Print Friendly, PDF & Email
Share