الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

بالفيديو/ جوليان فرحات يهدِّد بإنهاء حياته.

 

ويقول: هكذا دمِّرت ماغي بو غصن حياتي

وحياة الكثير من الفنانين.

 

فجأة قرَّر الممثل اللبناني ​جوليان فرحات، وبعد أكثر من سنة ونصف من المعاناة التي عاشها ​خلال وبعد مشاركته ماغي بو غصن مسلسلها الكوميدي “كارميل” إطلاق الصرخة بعدما طفح برأيه الكيل وبعدما وصلت به الأمور إلى حد القول:

  • قررت التخلي عن حياتي لأني ما بدي عيش ببلد فيه ناس متل ماغي بو غصن!

جوليان، متهمًا ماغي بالتأثير على قرارات الجهات الأمنية والعدلية بسبب ما تمتلكه من سلطة، ومتهمًا إياها أيضًا بشراء الصحافة بفضل أموالها، لكونها زوجة منتج أعمالها جمال سنان، قال إنه وبعدما سبق له أن استُدعي في بداية الأزمة بينه وبين ماغي إلى فرع المعلومات بدعوى سرقة دراجة نارية من “عهدته” خلال التصوير، وأن من ألقى عليه القبض أعلمه بأن بو غصن طالبت بضربه وإهانته قبل إطلاق سراحه، لكن الأمر انتهى بكتابة تعهد بعدم التعرض لها إعلاميًّا، تلقى قبل أيام “دعوى جلب” إلى مخفر انطلياس، وهذه المرة مع المطالبة بمبلغ ضخم…

ولمن لا يعلم أن جوليان هو شاب عصامي من بيئة متوسطة الحال وهو مقيم مع والدته في منتجع شعبي، والمبلغ المطالب به هو لمجرد الانتقام منه لعلاقته مع “عدوة ماغي اللدودة باميلا الكك” في حين أن العلاقة برأي جوليان لا تخرج عن علاقة العمل بعدما التقيا معًا في بطولة مسلسل “حب حقيقي” الذي كان شرارة المشكلة مع ماغي حيث انقلب كلام الغزل به وبجسده وبلياقته من قبل ماغي إلى عداء وانتقام وصل إلى هذا الحد الذي دفعه للقول إنه لن يسلِّم نفسه إلى القوى الأمنية إلا ميتًا!

كل هذه التفاصيل قام جوليان بتوثيقها في شريط فيديو روى من خلاله القصة منذ البداية حتى اليوم، مطالبًا الفنانين الذين تصرفت معهم ماغي بنفس تصرفها معه، وهم برأيه كثر، بالرد عليها وعدم الخوف حيث قال:

  • هي دمرت حياة الكثير من الفنانين لكنهم آثروا الصمت إما خوفًا من الفضيحة أو لعدم تأثير ذلك على عملهم.

 

 

 

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email
Share