الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

ريم غزالي تكتشف أن شقيقها

 

اغتيل مسمومًا في سجون المحتل الفرنسي

 

الجزائر: غازي بن نصر

بدأت الفنانة الجزائرية ريم غزالي تصوير دور البطولة في الملحمة التاريخية لحاكم قسنطينة “أأأحمد باي”،حيث يجري تصوير مشاهد الفيلم السينمائي في مدينة قسنطينة وبوسعادة وبسكرة والعاصمة الجزائر بمشاركة نخبة من فناني الدراما الجزائريين.

يتناول الفيلم السينمائي أدق اللحظات في حياة أحمد باي ومقاومته للمستعمر الفرنسي التي استمرت 17 عامَا حتى آخر أيامه والتي انتهت بحادثة اغتيال أحمد باي مسمومًا في سجون المحتل الفرنسي، بعد أن تمت محاصرته في حصن يقع بين مدينتي بسكرة وجبال الأوراس، استسلم على اثرها بسبب استحالة المقاومة، وبقي تحت الإقامة الجبرية إلى أن تم تسميمه عام 1851.

وأسندت منتجة الفيلم السينمائي سميرة حاج جيلاني الإخراج للمخرج الإيراني جمال شورجة لكونه من القامات العالمية في الإخراج السينمائي، ولكون الفيلم من الأعمال الصعبة ويحتاج للتفرُّغ التام نظرًا للأهمية الكبيرة لهذا العمل وما يتناوله خلال حقبة مهمة من تاريخ الجزائر يجب فهمها بشكل جيد، لأنها تُعتبر مرحلة تأسيس للمقاومة الشعبية في الجزائر.

وتجسِّد الفنانة الجزائرية ريم غزالي في الملحمة التاريخية دور شقيقة حاكم قسنطينة  “أحمد باي” تدعى كابورا والتي تم اختطافها من قبل الفرنسيين وهي لم تتجاوز العامين من عمرها ليتم تربيتها لدى حاكم تونس في تلك الحقبة التاريخية، وبعد ان بلغت سن الرشد.. وبينما سلطان تونس يصارع الموت قام بإخبارها بأنها ليست ابنت حاكم تونس وأن شقيقها “أحمد باي” حاكم قسنطينة، لتبدأ الأحداث الدرامية في هذا الفيلم السينمائي الكبير الذي سيتم عرضه في الصالات السينمائية العالمية الغربية والعربية والجزائرية بالإضافة لمشاركة الفيلم السينمائي في المهرجانات الدولية  في حزيران من العام 2019.

Print Friendly, PDF & Email
Share