الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

مروان حمادة وزياد أسود

من التزوير إلى التشبيح والتشبيح المضاد

بات واضحًا أن الأمور سائرة إلى مزيدٍ من التعقيد بين كلٍّ من وزير التربية والتعليم مروان حمادة وتيار المستقبل من خلفه  والنائب زياد أسود ومعه “التيار البرتقالي” على خلفية كف يد الموظفة التابعة للتيار الوطني الحر هيلدا الخوري عن منصبها كمديرة للامتحانات الرسمية، والاكتفاء بموقعها كمديرة لهيئة الإرشاد في الوزارة،.

أسود ردَّ عبر تغريدة على موقع تويتر واصفًا من يتهمون التيار بالعنصرية بأنهم حقيرون وتابع ضاربًا من تحت الحزام بقوله:

  • تزوير شهادات وسرقة مخصصات الامتحانات لم تمر مع هيلدا خوري.. ووزير التربية في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة جزء من منظومة فساد وغطاء مع تيار المستقبل.

وبطريقة تجزم وضع الفساد المستشري في البلد، بحيث يصبح كل مسؤول في وزارة أو أي موقع رسمي مجرد أداة لحزبه وتياره وطائفته ومذهبه تابع  أسود في تغريدة أخرى:

  • على وزراء التيار اقالة من ينتمي الى مروان حمادة وفريقه وليكن الأسلوب نفسه عبرة لمن اعتبر طالما أن الكيدية والميليشياوية طاغية والحكم ليس للقوانين والأخلاق بل للتشبيح والشبيحة!.
Print Friendly, PDF & Email
Share