الموقع الأول للدراما والموسيقى العربية

جوني منيَّر يفضح

ريفي دون أن يسميه

مُنع من الدخول فجرًا إلى مخيم عين الحلوة

من قبل حاجز الجيش لتحريك الفتنة المذهبية.

 

في تأكيده لما قاله السيد نصرالله عن الخطة السبهانية التي كانت تُرسم لبيروت ولبنان لإيقاع البلد بالفتنة المذهبية، أشار الإعلامي جوني منيَّر، في إطلالته قبل قليل مع عماد مرمل وبوجود دولة الرئيس إيلي الفرزلي، إلى أن الخطة كانت مرسومة بالفعل وأدواتها بلبنان كانت جاهزة للتنفيذ، وأنه في ليلة الإثنين، بعد يومين من اعتقال دولة الرئيس الحريري في المملكة العربية السعودية، أوقف الجيش اللبناني سيارة كانت تريد الدخول إلى مخيم عين الحلوة عند الحادية صباحًا، وفيها مسؤول أمني كبير فطلب منه حاجز الجيش التريث لإبلاغ القيادة التي كانت متحسِّبة لأي حركة مشبوهة خلال احتجاز الحريري، وبالفعل جرى الاتصال وأتى الرد بمنع هذا المسؤول من الدخول إلى المخيم… وفي حين رفض منيَّر ذكر الاسم أوضح مرمل أن المعني هو اللواء أشرف ريفي… الذي كان يومها بين القلائل الذين رحَّبوا بالاستقالة المفروضة على الحريري لإحداث الفراغ وصولًا إلى تحريك الشارع وإطلاق الفتنة…

Print Friendly, PDF & Email
Share