طموحنا أن نتحول إلى منبر نقاش لبناني-عربي

فضيحة تعود للواجهة بعد أكثر من سنتين عرس لبناني تعرت فيه العروس بالملابس الداخلية

 

فلحقت بها الضيفة ونزعت كل شيء

لماذا العودة إلى عام 2010

وما علاقة قرار منع التدخين في الأماكن العامة بهذه الفضيحة؟

هكذا فجأة عاد الخبر الذي سبق أن انفردت به صحيفة “المستقبل اللبنانية”، الأكثر قدرة على اقتحام عالم الأثرياء في مناسباتهم الخاصة، للظهور في أكثر من موقع لبناني دون معرفة السبب الحقيقي..

البعض استغله من باب هزالة قرار “منع التدخين في الأماكن العامة” أمام ما يجري في تلك الأماكن… فهل يبرر هذا الكلام استعادة الصور المثيرة (والتي ربما تكون وحدها الهدف من وراء ذلك لاستقطاب المتابعين لهذه المواقع) أم أن هناك من يريد إعادة التشهير بالعروسين أو بطرفٍ منهما، أو بالضيفة التي تمادت أكثر من الجميع….

السؤال بانتظار أجوبة من أصحاب العلاقة..

وبالعودة إلى ما كتبته “المستقبل يومها فقد جاء كالتالي:


الفرادة والغرابة من صفات الإبداع اللبناني
لو كان لنا أن ننقل الخبر بدون الصور المرفقة لكان من الصعب التصديق بأن ظاهرة متطورة من الفحش اللبناني المميز قد أخذت طريقها إلى الإباحية والعلانية على النحو المبين، وهذه الصور تمثل لقطات من حفلة زفاف أقيمت في أحد الفنادق الكبيرة المعروفة في بيروت، حيث قام العريس والعروس بخلع ثيابهما أمام الجمع الغفير من المدعوين بدون أي إحراج، حتى أصاب الإثارة إحداهن فأخذت بالرقص على الطاولات وانتزاع ثيابها تدريجياً ولم تهدأ عاصفتها إلا بعد فراغ زجاجة الشمبانيا على جسدها العاري وسط عاصفة من التصفيق من المدعوين، ونترك للقارئ أن ينظر للصور

Print Friendly, PDF & Email
Share