الموقع المتقدِّم للدراما والموسيقى العربية

دعوة لطرد السفير الأوكراني من لبنان

 

على خلفية مواقف مؤيدة للعدو.

 

في وقت كان فيه لبنان قد اختتم التحقيق في ملف الباخرة “لوديسيا” المحتجزة في مرفأ طرابلس شمال لبنان، وسمح للباخرة بالإبحار نحو وجهتها… وفي موقف لافت لسفير أوكرانيا في لبنان إيهور أوستاش، الأربعاء الماضي، أي بعد يوم من إبحار الباخرة، طلب أوستاش من مدّعي عام التمييز اللبناني غسان عويدات إعادة فتح تحقيق بشأن السفينة السورية “لوديسيا”، التي روَّجت الولايات المتحدة الأمريكية لكونها تقوم بنقل حبوب أوكرانية مسروقة، وأيدتها أوكرانيا في هذا الموقف، ليسارع سفيرها في لبنان لتبني الموقف الأمريكي.

وكما التماهي مع المواقف الأمريكية يتمادى سفراء أوكرانيا في العالم بمواقفهم الداعمة لإسرائيل، حتى في عزِّ هجمتها على غزَّة وشعبها، حيث وفي تغريدة نشرتها السفارة الأوكرانية لدى الكيان الصهيوني قال سفير أوكرانيا هناك يفغيني كورنيشوك:

  • بصفتي أوكرانيًا تتعرض بلاده لهجوم وحشي طويل الأمد من قبل أقرب جار لها، أشعر بتعاطف كبير مع الشعب الإسرائيلي… لقد أصبح الإرهاب والهجمات ضد المدنيين من الروتين اليومي للإسرائيليين والأوكرانيين. علينا أن نضع حدًّا لهذا.

هذه المواقف المعادية من قبل سفراء زيلينسكي استدعت وتستدعي حملات عربية لاتخاذ المواقف المناسبة بحق هؤلاء السفراء.

وفي لبنان أصدرت مديرية العلاقات الخارجية والعربية في “حركة الناصريين المستقلين-المرابطون”، البيان التالي:

  • يدين المرابطون موقف عصابة النازيين الجدد الأوكران في كييف، بدعمها للمجرمين اليهود على أرض فلسطين، وتأييدها لسفك دماء الأطفال في غزة هاشم. هذا الموقف ليس مستغربًا من هذه العصابة في دعم المجرمين اليهود أمثالهم، “وإن الطيور على أشكالها تقع”. يدعو المرابطون الدولة اللبنانية ووزارة الخارجية اللبنانية بالتحديد اتخاذ الموقف الرسمي بدعم أهلنا الفلسطينيين، وطرد ممثل هذه العصابة الأوكرانية من لبنان.
Print Friendly, PDF & Email
Share